شركات خدمات النفط تتطلع للعودة إلى ليبيا وزيادة الإنتاج

Wed Aug 24, 2011 7:30am GMT
 

من ديفيد شيبرد وسارة يونج

نيويورك/لندن 24 أغسطس اب (رويترز) - تقول شركات خدمات نفط عالمية إنه يمكن استئناف قدر محدود من إنتاج النفط الليبي سريعا نسبيا إذ يبدو أن معظم الحقول لم تتضرر خلال الحرب لكن الكثير منها مازال ينتظر مزيدا من الاستقرار قبل إرسال موظفين مجددا.

وفي مقابلات مع بعض أكبر الشركات العاملة في مجال الخدمات النفطية في ليبيا قبل الحرب أبدى معظمها قناعة بأن أضرارا كبيرة لم تلحق بحقول النفط الرئيسية خلال ستة أشهر من القتال وإن عبر البعض عن مخاوف من أضرار بمرافئ التصدير وخطوط الأنابيب.

وأبلغ جافين دو ساليس رئيس مجلس إدارة أو.بي.اس انترناشونال تلفزيون رويترز إنسايدر أن النفط الخام الليبي المتميز بما يدره من منتجات خفيفة عالية القيمة مثل البنزين وبانخفاض نسبة الكبريت يتسم بقوام شمعي مما يتسبب في انسداد خطوط الأنابيب في حالة عدم استخدامها لبعض الوقت.

وقال دو ساليس "قد يتطلب الأمر بعض الجهد لمعالجة انسداد خطوط الأنابيب مما سيستغرق شهرين إلى ثلاثة أشهر قبل أن يمكنهم استئناف الإنتاج الكامل.

"لكن هذا لن يؤثر في كل خطوط الأنابيب ولا كل الحقول ومن ثم يمكنهم بلا ريب بدء إنتاج محدود بصورة سريعة نسبيا."

وقال هاري نيلسون مالك ومؤسس شركة كوندريل السويدية لخدمات النفط والمياه إن شركته احتفظت بنحو 100 موظف في بنغازي خلال الحرب وأبقت على علاقات وثيقة مع المجلس الوطني الانتقالي المعارض.

وقال نيلسون إن مصادر بشركة الخليج العربي للنفط التي تسيطر عليها المعارضة الليبية أبلغته بأن حقول النفط في شرق البلاد لم تتضرر كثيرا خلال الحرب التي دامت ستة أشهر.

وقال بالهاتف من مكتبه في ستوكهولم "لم نستطع العمل في حقول النفط خلال الحرب الأهلية لأنها لم تكن آمنة لكن أعتقد أنه في غضون أسبوعين سيمكننا العودة بشكل شبه طبيعي.   يتبع