مقابلة- مصرفي سعودي يتوقع تباطؤ نمو الاقراض والودائع في 2012 .

Sun Dec 4, 2011 9:21am GMT
 

من إبراهيم المطوع

الرياض 4 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال نائب الرئيس التنفيذي والرئيس الاول لإدارة المخاطر في بنك الرياض السعودي انه يتوقع تباطؤ وتيرة النمو في حجم الودائع وعمليات الاقراض في البنوك السعودية خلال العام المقبل في ظل الدعم الحكومي لقطاعات البنية الأساسية لاسيما المقاولات.

وخلال مقابلة مع رويترز أشار ثالب بن علي الشمراني إلى ان التوجهات الحكومية لمساندة قطاع المقاولات من خلال تقديم دفعات مقدمة كبيرة تصل إلى 20 في المئة وتوسع عمليات الاقراض من صناديق الدولة قد تؤثر على نشاطات الاقراض المقدمة من البنوك وتساهم في تباطؤ وتيرة نموها.

وكان صندوق الاستثمارات العامة السعودي قدم قروضا هذا العام أهمها قرض بقيمة 51 مليار ريال للشركة السعودية للكهرباء إلى جانب قرض بقيمة أربعة مليارات ريال لشركة دار الاركان العقارية كما قدمت وزارة المالية السعودية قرضا تجاريا بقيمة خمسة مليارات ريال سعودي لمدينة الملك عبد الله الاقتصادية.

كما توقع الشمراني تباطؤ معدلات نمو الودائع لدى البنوك السعودية قائلا "نمو الودائع في الفترة الماضية كان ممتازا... أعتقد ان النمو سيستمر ولكن لن يكون بنفس الوتيرة الحالية التي تفوق 20 في المئة اعتقد انه سيتراجع إلى ما دون 18 في المئة."

كان محافظ مؤسسة النقد السعودي محمد الجاسر قال في اكتوبر تشرين الاول إن معدلات نمو الاقراض المصرفي للقطاع الخاص في 2011 زادت أكثر من 9 في المئة وان هذا المعدل يعتبر من أعلى المعدلات.

واضاف الجاسر آنذاك أن مستوى الاقراض "ممتاز ويدل على أن النشاط الاقتصادي في المملكة متسارع ويبشر بنسب نمو اقتصادي."

وحول إقراض الافراد قال الشمراني "قطاع الأفراد قطاع نام وهو تقريبا يشهد أكبر نسب نمو... ولكن أسعار العقار الحالية قد تحد من النمو في قطاع التمويل العقاري العام القادم بسسب محدودية القدرات الشرائية للعديد من العملاء.

كانت شركة الوساطة العالمية جيه.بي مورجان سيكيوريتيز قالت في اكتوبر إن البنوك السعودية تواجه تأثيرا محدودا من المخاطر المحتملة للتباطؤ الاقتصادي العالمي ومن المرجح أن تعود لتسجيل مستويات صحية للعائد على الأسهم بفضل نمو الإقراض ووفرة السيولة.   يتبع