ايني تقول على اتصال يومي بالمعارضة الليبية منذ ابريل

Wed Aug 24, 2011 11:40am GMT
 

ميلانو 24 أغسطس اب (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي لمجموعة ايني في مقابلة اليوم الأربعاء إن الشركة وهي أكبر مشغل حقول نفط أجنبي يعمل في ليبيا كانت على اتصال يومي مع المعارضة الليبية منذ ابريل نيسان وإنها غير قلقة بشأن عقودها النفطية هناك.

كانت قوات المعارضة الليبية اقتحمت أمس الثلاثاء معقل الزعيم الليبي معمر القذافي في طرابلس حيث دمرت رموز حكم فردي دام 42 عاما تقول إنه انتهى الآن.

وأبلغ باولو سكاروني صحيفة كورييري ديلا سيرا "التقينا بكل المجموعة في بنغازي في الثالث من ابريل وحافظنا على اتصال مستمر .. أقول يومي .. معهم ... كنا أول شركة أجنبية تلتقي بالمجلس (الوطني الانتقالي)."

وقال سكاروني إنه لا يساوره خوف على وضع ايني في ليبيا لكنه أضاف أن المرحلة الانتقالية الحالية تبعث على القلق.

وقال إنه لم يساوره أدنى شك في أن عقود ايني في ليبيا سوف تحترم. وقال "لا أعتقد أن فرنسا تريد أن تحل محلنا."

وتعمل ايني في ليبيا منذ الخمسينيات وقد أنتجت نحو 270 ألف برميل من المكافئ النفطي يوميا في 2010. وتسري عقودها لإنتاج النفط حتى 2042 وعقودها للغاز حتى 2047.

وأعاد سكاروني التأكيد على أن كل منشآت إنتاج النفط التابعة للشركة في ليبيا مغلقة. وقال "من الواضح أن عملنا هو التأكد من عدم تعرض المنشآت لأضرار."

وقال سكاروني إن ايطاليا لن تعاني من مشكلة في معروض الغاز هذا الشتاء إذا انقطع الغاز الليبي. وقال إن إمدادات الغاز من الجزائر وروسيا أكثر أهمية في هذا الصدد.

وقال "في الجزائر يبدو الوضع مستقرا. لكن يبدو أن هناك عدم تيقن أكبر بشأن الوضع في تونس حيث توجد خطوط أنابيب بطول 350 كيلومترا" مضيفا أن الجيش يحمي خط الأنابيب في الوقت الحالي لكن وجه الغموض هو انتخابات سياسية في أكتوبر تشرين الأول.

أ أ - ن ج (قتص) (سيس)