4 كانون الأول ديسمبر 2011 / 13:38 / بعد 6 أعوام

إيران تقول النفط سيتجاوز 250 دولارا في حالة حظر صادراتها

(لإضافة مقتبسات وخلفية)

من رامين مصطفوي وروبن بوميروي

طهران 4 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - حذرت إيران الغرب اليوم الأحد من أن أي تحرك لحظر صادراتها النفطية سيؤدي لارتفاع أسعار الخام لأكثر من مثليها وعواقب وخيمة على الاقتصاد العالمي الهش.

وقال رامين مهمان باراست المتحدث باسم الخارجية الايرانية في مقابلة صحفية "بمجرد طرح هذا الأمر جديا سيقفز سعر النفط متجاوزا 250 دولارا للبرميل."

وتأتي التصريحات في وقت تسعى فيه ايران لاحتواء رد الفعل العالمي على اقتحام السفارة البريطانية الأسبوع الماضي الذي قوبل فورا بالادانة من شتى دول العالم وقد يزيد التأييد لتحرك أكثر صرامة ضد طهران.

وتبحث واشنطن ودول الاتحاد الأوروبي بالفعل اجراءات لتقييد صادرات النفط الإيرانية بعد أن أصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا في نوفمبر تشرين الثاني تضمن ما قالت إنه دليل على أن طهران عملت على تصميم قنبلة نووية.

وتقول إيران إن برنامجها النووي سلمي تماما.

ويوم الخميس وافق مجلس الشيوخ الأمريكي على معاقبة مؤسسات مالية أجنبية تتعامل مع البنك المركزي الإيراني الذي يتلقى ثمن واردات إيران النفطية البالغ حجمها 2.6 مليون برميل يوميا. ويدرس الاتحاد الاوروبي فرض حظر على واردات النفط من الجمهوية الإسلامية. وحظرت الولايات المتحدة بالفعل استيراد النفط الايراني.

ولم تضع واشنطن ولا بروكسل حتى الآن اللمسات النهائية على تحرك ضد تجارة النفط أو البنك المركزي وسط مخاوف من تأثير محتمل على الاقتصاد العالمي الهش جراء تقييد تدفقات النفط من خامس أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.

لكن العلاقات مع أوروبا بلغت أسوأ مستوياتها منذ فترة طويلة إثر الهجوم على السفارة البريطانية ويتصاعد الحديث الآن عن ضربة مباشرة لمصدر إيران الرئيسي للنقد الأجنبي.

وحتى فترة قريبة كانت إيران تقول إن العقوبات المتزايدة التي تهدف لاجبارها على تعليق انشطتها النووية غير مجدية. وتظهر تصريحات مهمان باراست موقفا أكثر دفاعية.

وأبلغ مهمان باراست صحيفة الشرق "لا أحد يرحب بالعقوبات.. نعرف أن العقوبات تخلق عقبات لكننا نريد أن نقول أننا سنتخطى هذه العقبات."

وأضاف "فرض عقوبات على النفط والغاز من العقوبات التي ينبغي ان يدرس من يريد فرضها العواقب بشكل كامل قبل اتخاذ أي خطوة."

وتابع "لا أعتقد أن الوضع اليوم في العالم لاسيما في الغرب مهيأ بشكل كاف لطرح مثل هذه المناقشات."

وتعرضت السفارة البريطانية في طهران لهجوم يوم الثلاثاء عقب اعلان لندن عقوبات منفردة على البنك المركزي الايراني. وأجلت لندن موظفيها واغلقت السفارة وسحبت أكبر دول الاتحاد الأوروبي السفراء احتجاجا على الهجوم.

ودفع تصاعد التوتر مزيج برنت تسليم يناير كانون الثاثي للارتفاع 95 سنتا إلى 109.94 دولار للبرميل عند التسوية يوم الجمعة.

وحذر مهمان باراست الاتحاد الأوروبي يوم السبت من ربط نفسه بالمصالح البريطانية.

ه ل - ن ج (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below