اليورو يرتفع لكنه محاط بمخاطر نزولية

Thu Sep 15, 2011 10:49am GMT
 

لندن 15 سبتمبر أيلول (رويترز) - ارتفع اليورو قليلا اليوم الخميس بفضل تأكيدات من ألمانيا وفرنسا بشأن إبقاء اليونان في منطقة اليورو لكن من المتوقع أن تظل العملة الموحدة ضعيفة بسبب مخاوف من احتمال تخلف أثينا عن سداد ديونها في نهاية المطاف.

ويساور المتعاملين قلق من أن حدوث تخلف عن السداد داخل منطقة اليورو قد يسبب أزمة مالية كبيرة ومازالوا مستعدين لبيع العملة والأصول عالية المخاطر عند أي موجة صعود.

وبقيت تكلفة تأمين الديون اليونانية من التخلف عن السداد عند مستويات مرتفعة للغاية اليوم الخميس.

وارتفع اليورو 0.3 بالمئة إلى 1.3793 دولار. وعزز بيان مشترك من ألمانيا وفرنسا أمس الأربعاء الآمال في حصول اليونان على الدفعة التالية من المساعدات من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي لتفادي تخلف فوري عن السداد.

وقال مانويل اوليفيري محلل العملات لدى يو.بي.اس في زوريخ "تصريحات (زعيمي ألمانيا وفرنسا) ميركل وساركوزي عززت المعنويات في الأجل القصير لكن ليس هناك مجال كبير لتحسن حقيقي في المواقف تجاه دول الأطراف أو ظروف النمو العامة في منطقة اليورو حاليا."

وأضاف "من المرجح أيضا أن يضطر البنك المركزي الأوروبي لاتخاذ موقف مؤيد لمزيد من التيسير النقدي لذلك لا نعتقد أن اليورو سيظل مدعوما لفترة طويلة."

ويقع اليورو أيضا تحت ضغط مخاوف متنامية من امتداد الأزمة إلى الاقتصادات الكبرى في منطقة اليورو مما يفتح الباب لحديث عن حاجة محتملة لسندات مشتركة من منطقة اليورو لبناء الثقة في المنطقة. وتعارض ألمانيا هذه الفكرة بقوة.

وتكثر التكهنات أيضا بأن مؤسسة موديز ستخفض التصنيف الائتماني لايطاليا قريبا بعد مرور نحو 90 يوما من إعلان المؤسسة الأمريكية أنها قد تخفض التصنيف الايطالي.

وارتفع الدولار على نطاق واسع هذا الشهر وسط مخاوف بشأن أزمة الديون الأوروبية والنمو العالمي دفعت المستثمرين للبحث عن ملاذات آمنة لكن صعوده قد يكون محدودا بسبب ضعف الاقتصاد الأمريكي.   يتبع