مسؤول: البنوك الروسية يمكنها تحمل صدمة ديون بمنطقة اليورو

Mon Sep 5, 2011 11:52am GMT
 

سوتشي (روسيا) 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤول بالبنك المركزي الروسي إن البنوك الروسية قد تخسر نحو 350 مليار روبل (12 مليار دولار) في حالة حدوث صدمة ديون عنيفة في منطقة اليورو لكن اختبارات التحمل تظهر أنها ستتحمل الصدمة.

وقال سيرجي مويسييف نائب مدير الاستقرار المالي في البنك إن الاختبارات تظهر أن التعرض للأصول الاجنبية منخفض نسبيا مقارنة مع حجم المحافظ المصرفية الروسية اجمالا.

وجاءت التصريحات بعدما رفض ساسة أوروبيون دعوة صندوق النقد الدولي لزيادة رأسمال البنوك بما يصل إلى 200 مليار يورو للحيلولة دون تجدد الركود العالمي.

وقال مويسييف في تصريحات لم يسمح بنشرها سوى اليوم الاثنين بناء على اختبارات جرت في نهاية النصف الأول من العام "في حالة حدوث صدمة عنيفة في أوروبا فستكون خسائر البنوك الأوروبية اقل من أرباحها السنوية وهو ما سيساعدها على تغطية الخسائر الناجمة عن مخاطر السوق."

وأظهرت الاختبارات أن حيازات البنوك الروسية من السندات الاجنبية بلغت 452 مليار روبل في أول يوليو تموز وهو ما يزيد قليلا عن عشرة بالمئة من محافظها من أدوات الدخل الثابت. وبلغت حيازات البنوك من الأسهم الاجنبية 8.3 مليار روبل وهو اقل قليلا من واحد بالمئة من اجمالي حيازاتها من الأسهم.

ويجتمع أكبر المصرفيين الأوروبيين في فرانكفورت اليوم الاثنين لتبادل وجهات النظر حول ما إذا كان من الممكن أن تتحول أزمة الديون السيادية الأحدث إلى عاصفة في السوق المالية.

وقال مويسييف "نرى أن الخطر الرئيسي ليس من الولايات المتحدة وانما من الأسواق الأوروبية."

م ح - ن ج (قتص)