محللون: اضطرابات الأسواق العالمية تخيم على السوق السعودية في رمضان

Thu Aug 25, 2011 12:47pm GMT
 

من مروة رشاد

الرياض 25 أغسطس اب (رويترز) - ألقت اضطرابات الأسواق العالمية بظلالها على سوق الأسهم السعودية التي خرجت من شهر رمضان خاسرة أكثر من ستة بالمئة رغم ما وصفه محللون بقوة العوامل الأساسية به.

وبانتهاء جلسة تداول امس الاربعاء بدأت السوق السعودية عطلة طويلة احتفالا بعيد الفطر. وتستأنف السوق التداول في الثالث من سبتمبر ايلول المقبل.

وأجمع محللون بارزون على أن تداولات السوق السعودية خلال رمضان كانت ضعيفة بشكل ملحوظ تأثرا باضطرابات الأسواق العالمية والمخاوف بشأن الانتعاش العالمي.

وتوقع المحللون أن تشهد الاسواق العالمية بعض الأحداث خلال عطلة عيد الفطر الامر الذي قد يساعد على اتضاح الصورة بشان الاقتصاد العالمي عند استئناف التداول مشيرين إلى أن التراجعات الحالية تعد فرضا جذابة للشراء بالسوق المحلية.

وقال المحلل الاقتصادي عبد الوهاب أبو داهش "كان هناك ارتباطا قويا بين السوق السعودية والأسواق العالمية خلال شهر رمضان. التداولات كانت ضعيفة جدا سواء من حيث الحجم أو القيمة."

وأضاف "إجازة العيد قد تشهد مؤشرات جديدة في الاقتصاد العالمي...قد تساعد العودة بعد العيد إلى رؤية أفضل مما هي عليه الآن." مشيرا إلى اجتماعات مرتقبة لبنوك مركزية عالمية وخطوات من الاتحاد الأوروبي بشان كيفية علاج أزمة ديون منطقة اليورو.

وانهى المؤشر السعودي تعاملات يوليو تموز عند مستوى 6392 نقطة وشهد تراجعات حادة خلال شهر رمضان في ظل اضطرابات الأسواق العالمية لاسيما جراء أزمة الديون في منطقة اليورو وخفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة.

وبنهاية تداول أمس الأربعاء اغلق المؤشر عند مستوى 5979.3 نقطة لتصل تراجعاته خلال شهر رمضان وحده إلى 6.5 بالمئة.   يتبع