تقرير خاص- كيف تفوز بعقود أعمال في ليبيا بعد القذافي

Sun Sep 25, 2011 2:51pm GMT
 

من ايما فارج ولورين تيرنر وجون ايريش

بنغازي 25 سبتمبر أيلول (رويترز) - في الوقت الذي كانت المعارضة المسلحة تقاتل فيه القوات الموالية للزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي في أغسطس آب قطع ممثلان عن اتحاد شركات بريطاني "رحلة طويلة ومرهقة بالعبارة من مالطا" إلى الدولة الواقعة في شمال افريقيا.

وقال مسؤول تنفيذي في شركة هندسية عالمية مقرها لندن كان يمثلها الرجلان "أن تصفها بالعبارة فهذا وصف مهذب للغاية... أعتقد أنها لا تعدو كونها قارب صيد."

سافر الرجلان إلى ليبيا بدعوة من قادة المعارضة. كانت بريطانيا - بالاضافة إلى فرنسا والولايات المتحدة - قد قدمت الدعم السياسي والعسكري للانتفاضة على نظام القذافي ورعت قيادة المعارضة المتمثلة في المجلس الوطني الانتقالي وهو ما شكل فرصة لابرام بعض الصفقات.

وقال رجل الأعمال الذي تحدث بالهاتف شريطة عدم نشر هويته "كان لنا رجال على الأرض في مصراتة... كان مازال بامكانك سماع دوي اطلاق النار في قلب مصراتة فقد كان الوضع لم يستتب بعد. لكنهم كانوا يتحدثون بالفعل عن تدريب وتجهيز قوات الاطفاء والشرطة."

ومازال الزوار يتوافدون. في بهو فندق تيبستي بمدينة بنغازي معقل المعارضة المسلحة ترى خليطا من صائدي الفرص والدبلوماسيين والصحفيين وعمال الاغاثة. وبمساعدة حلف شمال الأطلسي أطاحت المعارضة بالقذافي وتسيطر الآن على العاصمة طرابلس. ومازال قتال عنيف يدور في أنحاء أخرى من البلاد ومازال القذافي محاصرا. لم تدفع ليبيا بعد رواتب موظفيها ولم تكتب دستورا جديدا أو حتى تعين حكومة مؤقتة لكنها دولة غنية ولها كثير من الاصدقاء الجدد.

حظي الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون باستقبال الابطال الأسبوع الماضي حينما أصبحا أول زعيمين غربيين يزوران ليبيا بعد الاطاحة بالقذافي. وقال مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي إن بامكان حلفاء المعارضة أن ينتظروا معاملة تفضيلية نظير ما قدموه من مساعدة.

كانت تلك اشارة واضحة إلى أن الدول التي لم تؤيد حملة القصف التي شنها حلف شمال الأطلسي مثل روسيا والصين وألمانيا أو تأخرت في إدانة القذافي مثل ايطاليا سيفوتها الكثير.

لكن بينما يهتم الساسة الفرنسيون والبريطانيون باحصاء العقود فإن مسؤولي الشركات لا يتركون شيئا للصدفة. وقد انسحبت الشركات الاجنبية من ليبيا مع انطلاق عمليات حلف شمال الأطلسي كما أن العقوبات المفروضة على نظام القذافي منذ فبراير شباط وضعت مزيدا من العقبات أمام أنشطة الأعمال.   يتبع