المركزي الأوروبي يطالب بتكثيف الاصلاحات ويقول شراء السندات مؤقت

Mon Sep 5, 2011 2:00pm GMT
 

(لاضافة تصريحات ماريو دراجي)

باريس 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - طالب رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه وخلفه ماريو دراجي اليوم الاثنين الحكومات الأوروبية بالاسراع في تعزيز صندوق انقاذ اقليمي والمضي قدما في اصلاحات واسعة النطاق.

ومع تباطؤ بعض دول منطقة اليورو في الموافقة على اصلاح آلية الاستقرار المالي الأوروبية التي جرى الاتفاق عليها في يوليو تموز حذر تريشيه ودراجي الذي يشغل حاليا منصب محافظ بنك ايطاليا المركزي من أن أي تأخير يهدد بتفاقم أزمة ديون منطقة اليورو.

وأكد دراجي الذي يحل محل تريشيه في نوفمبر تشرين الثاني أيضا على أن برنامج البنك المركزي الأوروبي لشراء السندات السيادية - الذي أتاح متنفسا في اسواق الديون لدول على أطراف منطقة اليورو مثل ايطاليا واسبانيا في الأسابيع القليلة الماضية - اجراء مؤقت وليس بديلا عن تنفيذ اصلاحات مالية.

وكان رئيس حزب صغير في الائتلاف الحاكم بسلوفاكيا قال أمس الاحد إن البرلمان لن يصوت قبل ديسمبر على أقرب تقدير على تعزيز صندوق انقاذ منطقة اليورو المشترك البالغ حجمه 440 مليار يورو والذي اتفق عليه القادة الأوروبيون في يوليو وهو موعد متأخر جدا عن الموعد النهائي الذي يستهدفه مسؤولو منطقة اليورو في أكتوبر تشرين الأول.

وقال تريشيه في مؤتمر في باريس "من الواضح ... ان لدينا حاجة مطلقة وكاملة لأن يتم تنفيذ جميع القرارات على الفور وفقا لما قرره ... رؤساء الدول والحكومات المختلفة."

وفي نص خطابه الذي نشره الموقع الالكتروني لبنك ايطاليا المركزي حذر دراجي من أن "التأخير أو عدم التيقن في العملية يهدد باشعال الاضطرابات في السوق مجددا."

وأضاف "قدرة الدول ذات السيادة على السداد لم تعد مضمونة" داعيا اعضاء منطقة اليورو للمضي قدما في اجراءات التقشف ومحذرا من أن شراء البنك المركزي الأوروبي للسندات ظاهرة مؤقتة.

م ح - ن ج (قتص)