قمة رويترز-لاسال:فجوة العرض والطلب على العقارات بالسعودية تنحسر

Tue Oct 25, 2011 5:02pm GMT
 

من مروة رشاد

الرياض 25 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت شركة جونز لانج لاسال للاستشارات العقارية إن الفجوة بين العرض والطلب على المساكن في السعودية بدأت تنحسر مع عودة البنوك للإقراض وفي ظل الدعم الحكومي الهائل للقطاع.

وقال جون هاريس المدير ومساعد الرئيس لفرع الشركة الأمريكية في العاصمة السعودية خلال قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط بالرياض إنه يتوقع أن يحقق جانب العرض في السعودية أداء قويا إلى حد كبير خلال العامين المقبلين ليتمكن من تلبية الطلب على المساكن.

وقدر هاريس حجم الطلب على المساكن في المملكة عند 150 - 200 ألف وحدة سنويا.

وأوضح أن الطلب على المساكن في السعودية كبير للغاية لكن من الملاحظ أن الطلب الآن يدعمه توافر السيولة والثقة وذلك في وجود عوامل تعزز التوقعات بتحسن وتيرة المعروض على رأسها الإنفاق الحكومي من أجل بناء المساكن وسعي الحكومة إلى توفير الأراضي والنماذج السكنية التي يمكن تشييدها بتكلفة رخيصة.

وقال "لدي ثقة أن الفجوة تنحسر...كان المعروض ضعيفا خلال 2008-2010 لعدم توافر الثقة آنذاك وعدم رغبة المستثمرين في الاستثمار في القطاع العقاري كما أن البنوك لم تكن تقدم القروض في مجال التطوير العقاري."

وأضاف "الآن البنوك عادت للإقراض مرة أخرى وأصبح هناك المزيد من الثقة لدى الناس وجرى البدء في بناء مشروعات جديدة تأجل تنفيذها خلال العامين إلى الأعوام الثلاثة الماضية...أشعر أنه خلال العامين المقبلين سيكون المعروض قويا."

وتواجه السعودية أكبر اقتصاد في العالم العربي مشكلة اسكان كبيرة بسبب النمو السريع للسكان وتدفق العمال الاجانب على المملكة مع تنفيذها خطة انفاق على البنية التحتية بقيمة 580 مليار دولار.

وقال هاريس "لا أستطيع تحديد درجة انحسار الفجوة ولكن إذا كان العجز يقدر عند النصف فربما اصبح عند الربع في الوقت الراهن...الفجوة آخذة في الانحسار."   يتبع