اليورو تحت ضغط بعد تنامي المخاوف بشأن البرتغال

Wed Jul 6, 2011 10:29am GMT
 

لندن 6 يوليو تموز (رويترز) - تعرض اليورو لضغوط اليوم الأربعاء وتراجع أمام الدولار والفرنك السويسري مع تجدد قلق المستثمرين بشأن أزمة الديون في أطراف منطقة اليورو ومخاطر انتشارها بعد أن خفضت مؤسسة موديز التصنيف الائتماني للبرتغال إلى درجة "عالية المخاطر."

لكن كثيرين يتوقعون أن تكون الخسائر محدودة إذ أن السوق تترقب أن يرفع البنك المركزي الأوروبي سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية يوم الخميس. علاوة على ذلك من المرجح أن تؤثر الصعوبات التي تواجهها الولايات المتحدة في التعامل مع عجز الميزانية والخلاف بشأن طريقة رفع سقف الدين على الدولار بشكل سلبي.

وتراجع اليورو 0.4 بالمئة إلى 1.4370 دولار إذ باع المستثمرون العملة الأوروبية الموحدة بعد ارتفاع عوائد السندات الحكومية البرتغالية والاسبانية والايطالية مقارنة بالسندات الألمانية.

وبسبب تنامي القلق بشأن التمويل في البرتغال من المرجح أن يتجه المستثمرون إلى بيع اليورو الذي يجد دعما في الأجل القريب عند مستوى 1.4330 دولار.

وخفضت موديز التصنيف الائتماني للبرتغال أربع درجات إلى ‪Ba2‬ قائلة إن هناك احتمالا كبيرا أن يحتاج البلد إلى جولة إنقاذ ثانية قبل أن تتسنى لها العودة إلى أسواق رأس المال.

وهبط اليورو 0.3 بالمئة أمام الفرنك السويسري إلى 1.2091 فرنك.

وتراجع الدولار 0.2 بالمئة أمام الين إلى 80.93 ين بعد أن صفت صناديق تحوط بعض مراكزها الدائنة وباع المصدرون العملة الأمريكية.

واستقر الدولار الاسترالي عند 1.0695 دولار أمريكي.

ع ه - ن ج (قتص)