محللون: السوق السعودية قد تواصل التراجع على المدى القريب

Thu Jun 16, 2011 12:38pm GMT
 

من مروة رشاد

الرياض 16 يونيو حزيران (رويترز) - تكهن محللون بارزون بأن المؤشر السعودي سيظل تحت وطأة ضغوط الأسواق العالمية الأسبوع المقبل في ظل غياب العوامل الداخلية المحفزة وانحسار اهتمام المتعاملين بالسوق خلال موسم الصيف.

ويرى المحللون أن المؤشر ربما ينخفض خلال الاسبوع المقبل في حال استمرار المؤشرات السلبية في الأسواق العالمية ويتوقعون أن يؤدي فصل الصيف إلى انخفاض قيم التداولات بصورة ملحوظة مع سفر المتعاملين لقضاء عطلاتهم.

وأنهي المؤشر السعودي‏ تعاملات أمس الأربعاء عند مستوى 6546.1 نقطة ليرتفع 5.4 نقطة أو 0.1 بالمئة هذا الأسبوع لكنه انخفض 74.7 نقطة أو 1.13 بالمئة منذ بداية العام.

وحول تعاملات الأسبوع المنصرم قال عبد الحميد العمري الكاتب الاقتصادي إن أداء معظم القطاعات لم يكن بعيدا عن الأداء السلبي للمؤشر باستثناء قطاع التأمين لكن الأمر المثير للانتباه كان انخفاض قيم التداولات بحدود 22 بالمئة.

وقال العمري إن الأسواق العالمية تواجه مشاكل لاسيما مشاكل عجز الموازنة والمديونية في الاقتصاد الأمريكي مضيفا أن تضارب المؤشرات بين سلبي وإيجابي هو ما يفسر المستويات الحالية للمؤشر وانخفاض مستويات السيولة.

وأضاف "لهذا نشاهد السوق اليوم تتجه اتجاهين أحدهما يستجيب للمعطيات الداخلية مثل قطاع الاسمنت الذي ارتفع أكثر من 23 بالمئة منذ بداية العام والاتجاه الاخر هو انعكاس الاسواق الخارجية على أداء المؤشر العام...للأسف لا يوجد بالسوق مبررات داخلية تدافع عنه."

ويرى العمري أن اسلوب المتعاملين سيظل خلال فترة الصيف يركز على المضاربات كما يتضح من معدلات التدوير على الشركات الصغيرة وهو النمط الذي من المتوقع أن يسود خلال فترة الصيف.

وأضاف أن المؤشر قد يظل في نطاق التذبذب الضيق لكن من المرجح أن ينخفض في حال ظهور أي إشارات سلبية خلال الفترة المقبلة.   يتبع