محللون يبدون مخاوف بشان استمرار ارتفاع معدل التضخم في السعودية

Tue Aug 16, 2011 1:02pm GMT
 

من إبراهيم المطوع

الرياض 16 أغسطس اب (رويترز) - توقع محللون ان يواصل معدل التضخم في السعودية النمو بنفس الوتيرة المتصاعدة خلال العام الجاري وان يسجل رقما في خانة العشرات العام القادم حال دخول الاقتصاد الامريكي في مرحلة ركود وتراجع أسعار صرف الدولار امام العملات الرئيسية الاخرى.

وقال المحللون ان هناك عددا من المؤثرات التي ستساهم في تغذية نمو معدلات التضخم في اكبر اقتصاد عربي منها الانفاق الحكومي المرتفع والاستهلاك العالي إلى جانب ارتفاع أسعار الاغذية عالميا وضعف الرقابة في السوق السعودية.

وقال الخبير الاقتصادي السعودي عبدالوهاب ابوداهش "الصورة ليست واضحة في الاقتصاد العالمي وهناك مخاوف من دخول الاقتصاد الامريكي في ركود كما ان هناك مخاوف حول أسعار صرف الدولار."

وأضاف ابو داهش "أزمة الديون الاوربية ساهمت في تقليل خسائر الدولار... ولكن في حال تراجعت أسعار الصرف لن تستطيع السعودية التحكم ابدا في نسب التضخم بسبب سياستها النقدية المرتبطة بالدولار."

وتربط السعودية عملتها بالدولار الأمريكي وهو ما يقيد الأدوات المتاحة للبنك المركزي السعودي لكبح جماح التضخم وتوقع محللون تحدثت معهم رويترز أن يحدث ذلك ضغوطا على الريال.

وكانت بيانات مصلحة الاحصاءات العامة والمعلومات قد كشفت امس الاثنين أن التضخم السنوي في أكبر اقتصاد عربي ارتفع الى 4.9 بالمئة في يوليو تموز من 4.7 بالمئة في يونيو حزيران في ظل ارتفاع أسعار الغذاء والمنتجات والخدمات بينما سجل التضخم الشهري أعلى معدلاته منذ بداية 2008.

وارتفعت أسعار المواد الغذائية -التي تشكل الوزن الاكبر البالغ 26 بالمئة في سلة الاسعار- واحدا في المئة على أساس شهري في يوليو.

وقال ابو داهش "الانفاق الحكومي مرتفع والاستهلاك عالي بسبب زيادة الرواتب و زيادة التوظيف كما ان اسعار الغذاء العالمية مرتفعة جدا."   يتبع