6 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 13:57 / منذ 6 أعوام

نتائج الشركات وتسريبات أجيليتي ترسم ملاح بورصة الكويت الأسبوع المقب

من أحمد حجاجي

الكويت 6 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال محللون اليوم الخميس إن نتائج الشركات والبنوك التي يتوقع أن تبدأ في الظهور خلال أيام سوف ترسم ملامح بورصة الكويت خلال الأسبوع المقبل جنبا إلى جنب مع أي تكهنات أو أخبار تتعلق بشركة أجيليتي الكويتية.

وأغلق مؤشر بورصة الكويت اليوم الخميس عند مستوى 5826.1 متراجعا سبع نقاط أو ما يوازي 0.12 بالمئة عن اغلاق الخميس الماضي.

وارتفع سهم أجيليتي بنسبة 18 في المئة خلال الثلاث جلسات الأخيرة كما ارتفع ايضا سهم شركة الوطنية العقارية بنسبة 17.1 في المئة وسهم مركز سلطان 11.5 في المئة خلال الاسبوع وهما ينتميان إلى نفس المجموعة.

وقالت شركة رسملة في مذكرة بحثية إن شركة أجيليتي تبدو في وضع جيد يتيح لها الاستفادة من الأسواق الناشئة.

وأعربت المذكرة عن الاعتقاد بأن السوق وطنت نفسها على نتيجة أسوأ من المتوقع في قضية اجيليتي في الولايات المتحدة وقالت إن اجيليتي حولت تركيزها إلى الأعمال التجارية.

وفي يوليو تموز الماضي رفضت محكمة استئناف أمريكية تظلما من شركة أجيليتي التي تواجه اتهامات بالاحتيال على الجيش الأمريكي في عقود بمليارات الدولارات.

وكانت أجيليتي أكبر مورد للجيش الأمريكي في الشرق الأوسط خلال حرب العراق بعد هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 بعقود قيمتها نحو 8.5 مليار دولار.

ووصف خليفة العجيل العضو المنتدب في شركة الوسيط للوساطة المالية ما يحصل لسهم أجيليتي بأنه دخول للمضاربين لاسيما ”أن السعر السوقي (للسهم) يعتقد البعض أنه مغري للدخول وتكوين مراكز على المستوى المتوسط.“

وتترقب الأوساط الكويتية ظهور بوادر نتائج الشركات في الربع الثالث من 2011 بدءا من الاسبوع المقبل.

وتوقع محمد المصيبيح مدير أول إدارة المحاسبة في شركة الصالحية العقارية أن يستمر التذبذب والتراجع في بورصة الكويت خلال الأسبوع المقبل ”لأن كل المستثمرين بانتظار اعلانات الشركات.“

وقال إنه جرت العادة أن يكون بنك الكويت الوطني وبيت التمويل الكويتي (بيتك) هما أول من يعلن عن النتائج مبينا أنه على أساس ما سيعلناه من نتائج ”سوف يتحدد اتجاه السوق.“

وقال العجيل إن السوق تأثر سلبا بالعديد من العوامل خلال فترة الربع الثالث من أهمها الاجازة الصيفية وشهر رمضان والأعياد بالاضافة للعوامل السياسية السلبية وهو ما سوف يؤثر سلبا على نتائج الشركات الفصلية.

وأضاف ”لا نتوقع أن نرى أرقاما مميزة في نتائج الربع الثالث خصوصا الشركات التي لها استثمارات في سوق الكويت للأوراق المالية.“

وعبر ميثم الشخص مدير شركة العربي للوساطة المالية عن تشاؤمه تجاه نتائج الربع الثالث من 2011 لاسيما قطاع البنوك ”لأن البنوك التي تعمل بمصداقية“ وتسعى لتقليل المخاطر سوف تزيد مخصصاتها في ظل الأزمات التي تكتنف البيئة المحلية والدولية المحيطة بهذه البنوك.

وقال إن هذه المخصصات سوف تؤثر سلبا على نتائج البنوك وعلى نتائج الشركات المدرجة في السوق بشكل عام.

أ ح ج - ن ج (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below