الصين تسحب عمالا من سوريا وتطالب ليبيا بتعويضات

Wed Mar 7, 2012 6:16am GMT
 

بكين 7 مارس اذار (رويترز) - قال وزير التجارة الصيني اليوم الأربعاء إن الصين تقوم بسحب عمال لها من سوريا فيما يبدو أنه محاولة لتفادي عملية إنقاذ في اللحظات الأخيرة للمواطنين الصينيين على غرار ما حدث عندما تفجر العنف في ليبيا العام الماضي.

وقال الوزير تشن ده مينغ إن 100 عامل صيني فقط سيبقون لحراسة مواقع العمل والمعدات لكنه لم يذكر أرقاما للعدد الإجمالي للمواطنين الصينيين أو المشاريع الصينية في سوريا.

وأبلغ الصحفيين "يجب على الحكومة الصينية والوزارات أن تتعامل بجدية مع حماية إنتاج الشركات الصينية ومشاريعها في الخارج وحماية أرواح المواطنين الصينيين في الخارج ولاسيما الأطقم الهندسية."

كانت الصين أخذت على حين غرة العام الماضي عندما اندلعت حرب أهلية في ليبيا. وغادر نحو 36 ألفا من مواطنيها البلاد بعضهم على متن سفن جرى استئجارها في عجالة في حين فر آخرون سيرا على الأقدام أو بالحافلات إلى مصر.

وقال تشن إن العمالة الصينية كانت تشارك في مشاريع ليبية قيمتها 17 مليار دولار وصفها بأن معظمها مشاريع لبناء منازل في المدن الليبية أو بالقرب منها.

وتصريحاته تلك هي الأكثر تفصيلا حتى الآن من مسؤولي بكين فيما يتعلق بالمصالح الصينية في ليبيا.

وقال "المأساة أن تلك المشاريع تضررت بشدة في خضم عدم الاستقرار والحرب الأهلية والتدخل الأجنبي.

"لذا نتفاوض مع الحكومة الليبية ونأمل أن تبدأ بالفعل التعويض عن تلك المشاريع حسبما تقتضيه الأعراف الدولية."

وقال إن الصين تقيم الوضع الأمني في ليبيا لكنها لا تعتبره مناسبا بعد لاستئناف العمل بالمشاريع الصينية.

أ أ - ن ج (قتص)