مسؤول: نشر معلومات عن استثمارات صندوق ليبيا السيادي لأول مرة قريبا

Tue Sep 27, 2011 9:18am GMT
 

من محمود حبوش

دبي 27 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال رفيق النايض القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لصندوق الثروة السيادية الليبي أن فريقا من المختصين الليبيين يعكفون حاليا على إعداد تقرير حول استثمارات الصندوق موضحا أنه سيجري قريبا نشر تفاصيله للمرة الأولى.

وقال النايض لرويترز إن تقرير المؤسسة الليبية للاستثمار التي تقدر أصولها عند 65 مليار دولار سيشمل بيانات عن استثمارات المؤسسة حتى شهر يونيو حزيران 2011.

وأنشيء الصندوق في 2006 لإدارة فائض الإيرادات النفطية للبلاد ومن المتوقع أن يكون له دور مهم في مرحلة إعادة بناء ليبيا بعد سقوط نظام معمر القذافي.

وقال النايض "أتوقع الانتهاء من العمل على أرقام شهر يونيو مع نهاية شهر سبتمبر وسيجري الإعلان عنها على الفور بعد ذلك."

وأردف قائلا "سيكون هذا الإعلان الأول من نوعه للشعب الليبي حول ما يملكه من استثمارات... وأتوقع أن يمثل ذلك سابقة في الشفافية وستستمر مستقبلا بنشر تفاصيل أكثر."

وأكد النايض على ضرورة استمرار نهج الشفافية في إدارة الصندوق وذلك عبر إجراء تحقيق من خلال لجنة مستقلة جميع في الاستثمارات السابقة للصندوق فيما تتولى الإدارة الجديدة المتوقع تعيينها خلال أسابيع من إعلان تشكيلة الحكومة الليبية القيام بمهامها الاعتيادية في إدارة الصندوق.

وكان النايض قد ذكر لرويترز هذا الأسبوع أنه بجانب صندوق الاستثمار المحلي التابع للمؤسسة والذي يملك سيولة حجمها 7.8 مليار دولار إضافة الى 19.2 مليار دولار مودعة لدى البنك المركزي فإن الصندوق لديه نحو 16 مليار دولار مستثمرة في الاسهم وثلاثة مليارات دولار في أدوات الدخل الثابت.

وقال النايض أن على البنك المركزي إدارة أي أموال يفرج عنها بدلا من تسليمها للمؤسسة الليبية للاستثمار التي تستطيع التركيز عندئذ على إدارة الصناديق والشركات التابعة لها.

وتطالب ليبيا المجتمع الدولي برفع العقوبات للافراج عن أصول مجمدة بنحو 170 مليار دولار وتسليمها لقادة البلاد الجدد. وجمدت عدة حكومات تلك الاصول على مدى الستة أشهر السابقة امتثالا لنظام العقوبات الذي فرضته الامم المتحدة في فبراير شباط ومارس اذار.

م ح - ن ج (قتص)