محللون يستبعدون استمرار ضغوط الأسواق الأمريكية على المؤشر السعودي

Sun Aug 7, 2011 12:44pm GMT
 

من مروة رشاد

الرياض 7 أغسطس اب (رويترز) - استبعد محللون أن تشهد السوق السعودية مزيدا من التراجعات الحادة بعد موجة البيع العاتية التي هوت بالمؤشر في مستهل الأسبوع ويرون أن أكبر سوق للأسهم في العالم العربي قد استوعبت بالفعل الأخبار السلبية لخفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة.

ويرى المحللون أنه بعد خفض تصنيف الديون السيادسة للولايات المتحدة ستتركز الأنظار على برنامج التيسير الكمي الثالث المرتقب والذي قد يوفر دعما للأسواق في حال حدوثه لكنهم يتوقعون تباطؤ الاقتصاد العالمي خلال العام إلى العام والنصف المقبلين.

وقال هشام تفاحة رئيس إدارة الأصول لدى مجموعة بخيت الاستثمارية "المستثمرون خصموا الأخبار السلبية قبل ظهورها. لا يوجد شيء جديد يجعلهم يبنوا عليه عمليات بيع كما حدث."

وأضاف "اتوقع تراجع الاسواق العالمية في نطاق محدود غدا لحين اتضاح الصورة بشأن ما ستفعله الحكومات في الفترة المقبلة...لتصحيح (عملية) الانتعاش الاقتصادي."

وتابع أن الصورة التي وصلت للمستثمرين ضبابية وتتسم بعدم الوضوح وأن الأعين تتركز حاليا على مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي (البنك المركزي) وما إذا كان سيقر عملية التيسير الكمي الثالث.

وقال تفاحة "تتركز الأنظار على التيسير الكمي وكيف ومين أين...اتوقع على المدى الطويل أننا مقبلين على نوع من...ليس ركود ولكن تباطؤ اقتصادي خلال 12 - 18 شهرا المقبلة."

وفقدت الولايات المتحدة تصنيفها الائتماني الرفيع ‪AAA‬ من قبل مؤسسة التصنيف الائتماني ستاندرد اند بورز يوم الجمعة في تعديل غير مسبوق لوضع أكبر اقتصاد في العالم الأمر الذي دفع المؤشرات العالمية إلى موجة من التراجع الحاد.

وخفضت المؤسسة التصنيف الائتماني للولايات المتحدة على المدى الطويل درجة واحدة الى ‪AA+‬ بسبب مخاوف بشأن العجز في الميزانية الحكومية وارتفاع اعباء الديون.   يتبع