مفوض التجارة الأوروبي يتهم أمريكا بإدارة ظهرها لتحرير التجارة

Wed Sep 7, 2011 2:00pm GMT
 

لندن 7 سبتمبر أيلول (رويترز) - اتهم كاريل دي جوشت مفوض الاتحاد الأوروبي للتجارة الولايات المتحدة بإدارة ظهرها لجدول أعمال تحرير التجارة العالمية بسبب مخاوف سياسية داخلية مضللة.

وقال دي جوشت إن إحجام إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن مناقشة تحرير التجارة العالمية يسبب مزيدا من الإحباط في أجواء التجارة العالمية المتأثرة بالصعوبات الاقتصادية.

وأضاف في حديثه أمام لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية والتجارة التابعة لمجلس اللوردات في البرلمان البريطاني "إنهم يخشون بشدة مناقشة التجارة.

"يتركز الحديث الآن عن الوظائف في أمريكا ولا يدركون أنه للحصول على وظائف فلابد أيضا من التجارة...إنهم لا يسعون وراء جدول أعمال للتجارة في الوقت الحاضر."

وقال دي جوشت وهو وزير خارجية بلجيكي سابق إن ذلك يسبب إحباطا للآمال الأوروبية بالتوصل لإتفاق تجارة عالمي في منظمة التجارة العالمية ووضع قوانين لحماية حقوق الملكية الفكرية والعروض المقدمة في مناقصات المشتريات العامة.

وتابع "نحن منفتحون على كل هذه النقاشات لكن يبدو الأمر كما لو كان الأمريكيون يأخذون اجازة."

وجاءت تصريحات أكبر مسؤول تجاري أوروبي بعد أيام من طلب 50 خبيرا اقتصاديا عالميا من أوباما إتخاذ إجراء لإحراز تقدم في التجارة العالمية والعمل من أجل التوصل إلى إتفاق بشأن جولة الدوحة.

ويركز أوباما في الوقت الحاضر على الوظائف ويوشك أن يكشف عن خطط للإنفاق على مشروعات جديدة للبنى التحتية وتمديد التخفيضات الضريبية في إطار حزمة رئيسية لدعم الوظائف سيعلنها غدا.

وقال دي جوشت أن الصعوبات الاقتصادية العالمية تخلق مناخا غير موات لتحرير التجارة مشيرا إلى الانضمام المزمع لروسيا إلى منظمة التجارة العالمية التي تضم 153 دولة كمثال حيث تطلب موسكو الإبقاء على قيود تجارية حتى بعد انضمامها للمنظمة المتوقع حدوثه في نهاية هذا العام.   يتبع