حصري- مصدران: مصدرو زيت النخيل الماليزيين يقطعون الامدادات عن إيران

Wed Feb 8, 2012 7:01am GMT
 

كوالالمبور 8 فبراير شباط (رويترز) - قال تاجران إن مصدري زيت النخيل الماليزيين توقفوا عن امداد إيران بمعظم الكميات البالغة 30 ألف طن التي تستوردها طهران شهريا من منتجين بجنوب شرق آسيا بفعل تأثير العقوبات المالية الغربية الجديدة على اجراءات السداد.

وتوقف صادرات زيت النخيل الماليزية لإيران الذي قال التاجران إنه بدأ أواخر العام الماضي هو أحدث مؤشر على أن العقوبات التي ترمي لاقناع إيران بالتخلي عن برنامج نووي يشتبه في أنه يهدف لصنع أسلحة قد بدأت تؤتي ثمارها.

وتجعل العقوبات التي تقودها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من الصعب على مستوردي زيت النخيل الإيرانيين استخدام خطابات الاعتماد وسداد مستحقات المصدرين الماليزيين من خلال وسطاء في الإمارات العربية المتحدة.

وماليزيا ثاني أكبر منتج في العالم لزيت النخيل الذي يستخدم في صناعات من الديزل الحيوي إلى زيت الطعام والحلويات.

وقال تاجر مطلع لرويترز اليوم الأربعاء "معظم الشركات التي تبيع زيت النخيل إلى إيران توقفت عن ذلك منذ نهاية العام الماضي."

وأضاف "المدفوعات لا تتم ولا توجد شركات لشحن زيت النخيل تريد المخاطرة بارسال الشحنات لإيران في ظل هذا التوتر السياسي."

ولم يتسن الاتصال على الفور بوزارة السلع الأولية الماليزية ومجلس زيت النخيل الماليزي للتعقيب.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على طهران مطلع العام الحالي تستهدف المؤسسات المالية التي تتعامل مع البنك المركزي الإيراني بغية تقليص عائدات الجمهورية الإسلامية من النفط.

وتواجه إيران التي يبلغ تعدادها 74 مليون نسمة صعوبة في استلام العملة الصعبة من صادرات الخام وهي أكبر مصدر للبلاد من العملة الاجنبية التي تحتاجها لسداد ثمن وارداتها من الغذاء والسلع الأخرى.   يتبع