تراجع أرباح تويوتا 32 بالمئة في الربع الثاني

Tue Nov 8, 2011 9:27am GMT
 

طوكيو 8 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تراجعت أرباح التشغيل الفصلية لشركة تويوتا موتور 32 بالمئة وسحبت الشركة توقعاتها لأرباح العام بأكمله مع تعرض الإنتاج لخطر جديد من جراء الفيضانات في تايلاند واستمرار تأثير نقص المكونات في أعقاب زلزال مارس آذار.

وتنال قوة الين أيضا من تويوتا حيث تقلص ربحية صادراتها السنوية من اليابان والبالغة 1.5 مليون سيارة وتحد من قدرتها على مزاحمة منافسين مثل هيونداي موتور.

وبعد أن كانت شركة صناعة السيارات الأعلى ربحية والأكثر إثارة للحسد فقدت تويوتا بريقها لصالح منافستها المحلية نيسان موتور. ورفعت نيسان الأسبوع الماضي توقعات أرباحها مع تحقيقها نموا قويا في المبيعات في الأسواق المتقدمة والناشئة بفضل طرز جديدة تلقى رواجا.

وقالت تويوتا اليوم الثلاثاء إن أرباحها التشغيلية للفترة من يوليو تموز إلى سبتمبر أيلول بلغت 75.39 مليار ين (966 مليون دولار) بينما كان متوسط توقعات 12 محللا في مسح أجرته رويترز 101.3 مليار ين.

وتراجع صافي ربح الربع الثاني 18.5 بالمئة إلى 80.42 مليار ين في حين انخفضت الإيرادات خمسة بالمئة إلى 4.57 تريليون ين.

كانت تويوتا تتوقع ربحا تشغيليا قدره 450 مليار ين للسنة المالية المنتهية 31 مارس آذار 2012 لكنها سحبت توقعاتها للأرباح ومبيعات السيارات في العام بأكمله بسبب عدم التيقن الناجم عن فيضانات تايلاند. وكان متوسط توقعات 21 محللا استطلعت تومسون رويترز آي/بي/إي/اس آراءهم أن تحقق الشركة 486 مليار ين.

وأجبرت فيضانات تايلاند الشركة على وقف العمل في مصانعها الثلاثة في البلد الواقع بجنوب شرق آسيا منذ العاشر من أكتوبر تشرين الأول وحتى 12 من نوفمبر تشرين الثاني على الأقل. وأجبر نقص في المكونات تويوتا على خفض الإنتاج في تسع دول أخرى من بينها اليابان.

وقالت تويوتا اليوم إنها ستبقي على خفض إنتاجها في اليابان حتى 18 نوفمبر على الأقل. لكنها لم تقرر بعد بشأن الإنتاج في دول أخرى من بينها تايلاند.

وقبل إعلان النتائج أغلقت أسهم تويوتا منخفضة 1.7 بالمئة عند 2503 ينات في أداء يتماشى مع الأداء العام لبورصة طوكيو اليوم.

أ أ - ن ج (قتص)