تحليل-اليمن متعطش للمعونات مع تداعي الاقتصاد

Thu Dec 8, 2011 12:23pm GMT
 

من مارتن دوكوبيل ومحمد غباري

دبي/صنعاء 8 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - ربما تمهد صفقة لإزاحة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح عن السلطة الطريق لتدفق المعونات الأجنبية التي يحتاجها اليمن بشدة بعد أن تباطأت المساعدات بشكل حاد هذا العام نظرا للعنف السياسي.

وأحجم مانحو المعونة الدوليون عن تقديم مساعدات يحتاجها اليمن لتمويل واردات الغذاء وعمل الحكومة بسبب اضطرابات مستمرة منذ عشرة أشهر للإطاحة بصالح وتدهور الأوضاع الأمنية في أنحاء البلاد.

ووافق صالح في نوفمبر تشرين الثاني على التنحي بعد أن حكم البلاد 33 عاما ومن المقرر ان تجري الانتخابات الرئاسية في 21 فبراير شباط من العام المقبل.

ويمكن أن يشجع ذلك المانحين على تقديم مساعدات لدعم الانتقال إلى حكومة جديدة لكن استمرار أعمال العنف بين مؤيدي صالح ومعارضيه يهدد الإتفاق مع المانحين.

وإذا تأخرت المعونات فمن المرجح أن تتفاقم الأزمة الاقتصادية في اليمن حيث يعيش 42 في المئة من سكانه البالغ عددهم 24 مليون شخص بأقل من دولارين في اليوم بحسب بيانات للبنك الدولي.

وقال مطهر السعيدي أستاذ الاقتصاد بجامعة صنعاء وعضو مجلس الشورى "أتوقع أن يدرك المجتمع الدولي حاجة اليمن لمعونة عاجلة...بلغت المعاناة ونقص السلع مستويات حادة."

وأجرى مسؤولون يمنيون محادثات مع صندوق النقد الدولي في الأردن في نوفمبر تشرين الثاني وبعد ذلك امتنع الصندوق عن التعليق على الوضع في اليمن.

ووافق الصندوق على قرض بقيمة 370 مليون دولار لليمن في 2010 وقال إنه يناقش بالفعل تقديم معونة جديدة عندما يسمح الموقف. لكن ربما لا يتمكن الصندوق من تقديم أموال حتى تحظى البلاد بحكومة مستقرة تستطيع المضي قدما في إصلاحات اقتصادية مما قد يعني الانتظار على الأقل حتى بعد انتخابات فبراير.   يتبع