كاميرون: بريطانيا ستعرقل ضريبة أوروبية على المعاملات المالية

Sun Jan 8, 2012 1:06pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات وخلفية)

من أدريان كروفت

لندن 8 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون للمرة الأولى اليوم الأحد إنه سيعرقل فرض ضريبة على المعاملات المالية على المستوى الأوروبي ما لم يكن فرضها عالميا مما يزيد حدة المواجهة مع أعضاء كبار بالاتحاد الأوروبي مثل فرنسا وألمانيا.

وقال إنه يحق لفرنسا المضي قدما بمفردها في فرض ضريبة على المعاملات المالية إذا أرادت ذلك.

وتدعو باريس وبرلين إلى فرض ضريبة على المعاملات المالية في الاتحاد الأوروبي لكن بريطانيا ترفض بشدة متخوفة من أن تلحق الضرر بمدينة لندن المركز المالي العالمي والتي ستكون مصدر جزء كبير من حصيلة الضريبة.

ويأتي تهديد كاميرون بعرقلة الضريبة بعد أن أثار غضب شركاء بلاده في الاتحاد الأوروبي العام الماضي عندما رفض إبرام معاهدة جديدة للاتحاد من أجل مزيد من التكامل المالي في منطقة اليورو وهو ما كان يهدف إلى نزع فتيل أزمة ديون المنطقة. وقال منتقدون إن الخطوة قد تعزل بريطانيا عن سائر دول الاتحاد الأوروبي الست والعشرين.

وقال كاميرون في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "فكرة فرض ضريبة أوروبية جديدة في وقت لن تسري فيه تلك الضريبة في أماكن أخرى لا أعتقد أنها معقولة ولذا سوف أمنعها."

وقال "ما لم يتفق العالم بأسره في نفس الوقت على أن نفرض جميعا ضريبة ما فإننا لن نمضي قدما في ذلك."

ويتطلب فرض ضريبة على مستوى الاتحاد الأوروبي موافقة كل الدول الأعضاء السبع والعشرين.   يتبع