مستوى قياسي للذهب وهبوط النفط نتيجة أزمة الديون

Mon Aug 8, 2011 1:16pm GMT
 

لندن/سنغافورة 8 أغسطس اب (رويترز) - سجل الذهب أعلى مستوى على الاطلاق اليوم الإثنين وباع مستثمرون سلعا اخرى من النفط إلى الحبوب هروبا من الاصول التي تنطوي على مخاطرة أكبر بعدما فقدت الولايات المتحدة تصنيفها الائتماني المميز ‪AAA‬ مما أجج مخاوف بشأن النمو الاقتصادي.

وتخطى الذهب مستوى 1700 دولار للاوقية (الاونصة) ليستمر الاتجاه الصعودي للمعدن النفيس بوصفه ملاذا امنا وسط المخاوف إزاء النمو عقب خفض وكالة ستاندرد آند بورز التصنيف الائتماني للدين الامريكي مساء يوم الجمعة.

واضير النفط بشدة ونزل أكثر من ثلاثة بالمئة بينما تفاقمت خسائر المعادن الصناعية والسلع الزراعية جراء أزمة الديون المتفاقمة في اوروبا لتذكي المخاوف بضعف الطلب على المواد الخام.

وتضافر تدخل البنك المركزي الاوروبي في سوقي السندات الايطالية الاسبانية وتعهد اعضاء مجموعة العشرين بالعمل على ضمان استقرار السوق ليساهما في استقرار الأسواق وكبح الاتجاه النزولي ولكن من المتوقع ان تشهد معظم السلع مزيدا من الخسائر.

ونزل مؤشر رويترز جيفريز سي.ار.بي ويضم 19 سلعة نحو 4.5 في المئة الاسبوع الماضي وهو أكبر انخفاض منذ الاضطراب في الاسواق في بداية مايو جراء مخاوف بشأن تعثر الانتعاش الاقتصادي العالمي.

واستفاد الذهب من تنامي حالة التشاؤم الاسبوع الجاري وبلغ أعلى مستوى على الاطلاق عند 1715 دولارا للاوقية (الاونصة) ليسجل الرقم القياسي الحادي عشر على مدار 19 جلسة مع اقبال مستثمرين على شراء المعدن النفيس. وارتفع الذهب أكثر من 20 في المئة منذ بداية العام.

وقال دومينيك شنايدر المدير التنفيذي بإدارة الثروات في يو.بي.اس "ادرك الناس ان الدولار واليورو يواجهان مشاكل حقيقية واعتقد ان هذا يظهر في سعر الذهب.

بوسعي ان اقول بناء على النحو الذي تتطور عليه الامور ان يمكنني أن اتصور بالفعل ان مستوى 2000 دولار امر وارد."

ومني النفط بخسائر نتيجة المخاوف التي تنتاب الاسواق بشأن النمو العالمي.   يتبع