العجز التجاري للمغرب يقفز 25 بالمئة في النصف الأول

Mon Jul 18, 2011 1:19pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

الرباط 18 يوليو تموز (رويترز) - أفادت بيانات رسمية اليوم الاثنين أن العجز التجاري للمغرب قفز بنسبة 24.5 بالمئة في النصف الأول من العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي نتيجة ارتفاع أسعار النفط وتكلفة واردات القمح.

وأظهرت بيانات مكتب الصرف في المغرب أن ايرادات السياحة زادت في النصف الأول بنسبة 9.1 بالمئة إلى 24.7 مليار درهم (3.1 مليار دولار) في حين زادت تحويلات المهاجرين بنسبة سبعة بالمئة إلى 26.7 مليار درهم.

والعملة المغربية غير قابلة للتحويل بالكامل وأي زيادة في دخل السياحة والتحويلات من الخارج تسهم في التخفيف من تأثير تجاوز حجم تحويلات العملة الصعبة للخارج المبالغ التي تدخل البلاد نتيجة نمو العجز التجاري مما قد يزعزع استقرار النظام المالي.

وبلغ حجم العجز التجاري 93.2 مليار درهم في ستة أشهر حتى نهاية يونيو حزيران مقابل 74.9 مليار درهم قبل عام.

وأظهرت بيانات رسمية أنه مع ارتفاع أسعار السلع عالميا فإن احتياطي المغرب من العملة الصعبة يغطي بصعوبة قيمة الواردات التي تحتاجها البلاد لمدة ستة أشهر وهو أقل تغطية منذ عدة سنوات.

ولا يملك المغرب البالغ عدد سكانه نحو 33 مليون نسمة نفطا أو غازا وهو من أكبر الدول المستوردة للحبوب في العالم.

وعلى مدى النصف الاول ارتفعت الصادرات بنسبة 17.6 بالمئة عما كانت عليه قبل عام إلى 83.9 مليار درهم. وفي خمسة أشهر حتى نهاية مايو أيار بلغت نسبة الزيادة 22.3 بالمئة مقارنة بالعام السابق.

وزادت مبيعات الفوسفات ومنتجاته مثل الاسمدة بنسبة 35 بالمئة إلى 21.3 مليار درهم.   يتبع