بورصة مصر تعوض خسائر 2011 لكن آفاق الاسبوع المقبل غير واضحة

Thu Mar 8, 2012 1:42pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 8 مارس اذار (رويترز) - تباينت أراء المحللين حول أداء سوق الأسهم المصرية خلال معاملات الاسبوع المقبل بين الارتفاع والهبوط بعد ان توجت البورصة هذا الاسبوع موجة صعود قوية باسترداد كل ما خسرته في عام 2011.

ويتوقع محللون فنيون نزول السوق الاسبوع المقبل بعد ظهور مؤشرات فنية سلبية تؤكد النزول بالاضافة لفشل المؤشر الرئيسي في اختراق مستوى 5450 نقطة.

لكن الخبراء الماليين يتوقعون صعود السوق بدعم من فتح باب الترشيح للانتخابات الرئاسية ووجود محفزات ايجابية تساعد على الارتفاع.

وفسر إبراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني بشركة نعيم للوساطة في الاوراق المالية توقعاته لنزول السوق قائلا "هناك حالة من عدم الخوف من النزول في السوق الآن. ثقة المتعاملين في السوق أصبحت كبيرة في الارتفاع. ولذا سيكون هناك تصحيح (هبوط) كبير."

وتمكن المؤشر الرئيسي ‭.EGX30‬‏ من الصعود بنحو 50 بالمئة منذ بداية 2012 وتعويض كامل خسارة عام 2011 .

وأردف النمر "السوق سيهبط الأسبوع المقبل. نستهدف مستوى 5200 نقطة وفي حالة كسر هذا المستوى سنتجه إلى 4900 نقطة."

وصعد المؤشر الرئيسي ‭.EGX30‬‏ بنحو 0.5 بالمئة خلال تعاملات الاسبوع الجاري ليزيد مكاسبه منذ بداية العام إلى 49 بالمئة. وزادت القيمة السوقية للاسهم المصرية بنحو 45 مليون جنيه (7.46 مليون دولار) خلال الاسبوع لتصل المكاسب الرأسمالية منذ بداية العام إلى نحو 94.55 مليار جنيه.

وقال عبد الرحمن لبيب نائب رئيس شركة ستاليون انفستمنت "المؤشر الرئيسي وصل لمستهدفه عند مستوى 5450 نقطة وفشل في تخطيه أكثر من مرة. وبدأت عمليات جني الأرباح تظهر بالسوق. أتوقع نزول السوق الاسبوع المقبل لمستوى 5200-5210 نقطة كحد أدنى."   يتبع