18 آب أغسطس 2011 / 13:54 / منذ 6 أعوام

توقعات باستمرار ضعف التداول والعزوف عن الشراء في سوق الكويت

من أحمد حجاجي

الكويت 18 أغسطس آب (رويترز) - توقع خبراء أن يستمر التداول في بورصة الكويت دون تغيير خلال الأسبوع المقبل لاسيما من ناحية ضعف قيم التداول والعزوف عن الشراء مع غياب المحفزات.

وأغلق مؤشر بورصة الكويت ‪.KWSE‬ اليوم الخميس عند مستوى 5826.6 نقطة متراجعا 23.8 نقطة عن إغلاق الخميس الماضي بنسبة 0.4 في المئة.

وقال المركز المالي الكويتي في تقريره الأسبوعي إن السوق شهد انحسارا في القيمة المتداولة بنسبة 25.9 في المئة خلال الأسبوع حيث تم التداول على 423 مليون سهم بقيمة 74.18 مليون دينار.

وأضاف المركز أن متوسط القيمة المتداولة اليومية بلغت 14.8 مليون دينار بينما بلغ متوسط القيمة المتداولة اليومية في الأسبوع الماضي 20 مليون دينار.

واعتبر فهد الشريعان مدير شركة الاتحاد للوساطة المالية أن انخفاض قيم التداول هو ”أمر طبيعي“ في ظل الأوضاع الحالية وغياب المحفزات عن السوق.

وقال الشريعان ”كيف أعمل في السوق.. ليس هناك مجال ولا محفزات .. كيف تريد أن يتفاعل السوق ويكون هناك نشاط (في ظل الوضع الحالي). هذا الرقم منطقي جدا في ظل الظروف الحالية.“

وقال خليفة العجيل مدير شركة الوسيط للوساطة المالية إن هناك عوامل تضافرت معا وتسببت في خفض قيم التداول منها حلول شهر رمضان وترقب تعديل أوضاع بعض الشركات والمحافظ قبل 13 سبتمبر أيلول المقبل انسجاما مع قانون هيئة أسواق المال وغيرها من العوامل المحلية والعالمية.

وأكد العجيل أن تدني قيم التداول متوافق مع غياب كثير من المحافظ والصناديق ”وصناع السوق الحقيقيين.“

وقال ”السوق يعيش حالة من عدم الجاذبية تؤدي الى أننا نرى أسعارا غير مبررة لبعض الأسهم التشغيلية (بل) وأدت إلى بعض حالات الهلع تجاه بعض الأسهم“ خلال الفترة الماضية.

وتوقع العجيل أن يستمر الحال على ما هو عليه خلال الأسبوع المقبل لاسيما مع دخول العشر الأواخر من رمضان التي يفضل فيها كثير من الكويتيين الحصول على اجازات من العمل والتفرغ للعبادة.

وقال العجيل ”لا أعتقد أنه (أي السوق) سيكون أفضل ما لم يستجد شيء مهم.. أعتقد أن التداولات ستكون في نفس المستوى إن لم تكن أقل.“

لكن فهد الشريعان رفض الربط بين توقيت رمضان وحركة السوق معتبرا أن السوق يتأثر بعوامل موضوعية من محفزات أو مثبطات وبما يحدث حوله داخليا وخارجيا مشيرا إلى أن معدلات التداول في بعض شهور رمضان كانت في أنشط حالاتها.

وشكل أمير الكويت هذا الأسبوع لجنة اقتصادية استشارية لبحث التطورات الاقتصادية العالمية والمحلية وطالبها بوضع المقترحات والحلول الكفيلة بإخراج البلاد من هذه الأزمات ومعالجة الاختلالات التى يشهدها الاقتصاد الكويتي بشكل عام.

وفيما يتعلق بتأثير هذه اللجنة على حركة البورصة قال الشريعان إنه لم تتضح معالمها بعد ولا مهامها وما إذا كانت تمتلك صلاحيات تنفيذية أم لا مؤكدا أن الكويت مر عليها الكثير من اللجان دون أن يكون لها مردود حقيقي.

وقال الشريعان إن هناك مجالس عليا للتخطيط وغيره من المجالات المؤثرة للغاية ومع ذلك ليس لها تأثير كبير على مجريات الحياة الاقتصادية في البلاد. وأضاف أن الكويت في حاجة إلى تنفيذ القرارات.

وقال العجيل ”نحن لا نحتاج إلى حلول نظرية أو كلام .. اذا اشتغلت اللجنة بطريقة عملية ووضعت حلولا عملية .. السوق سوف يتفاعل معها .. السوق ينتظر أمورا على أرض الواقع.“

وأشار إلى ان هناك مهمتين عاجلتين ينبغي أن تنفذهما اللجنة الأولى تقديم الدعم الكامل لقانون هيئة أسواق المال الذي بدأ تطبيقه منذ مارس آذار الماضي حتى يستقر السوق.

واضاف أن الأمر الآخر هو تفعيل خطة التنمية والمضي بها قدما مثنيا على ”واقعية“ وزير التخطيط الجديد الذي تم تعيينه الشهر الماضي.

وتتضمن خطة التنمية التي بدأت الحكومة تنفيذها منذ العام الماضي مشاريع تقدر قيمتها بثلاثين مليار دينار من المفترض إنجازها حتى عام 2014 لكنها تواجه عقبات عديدة تؤخر تنفيذ كثير من المشاريع.

أ ح ج - ع ه (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below