اليورو يتراجع بفعل الجمود في أزمة ديون أوروبا والدولار يرتفع

Mon Sep 19, 2011 11:36am GMT
 

لندن 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - تراجع اليورو على نطاق واسع اليوم الاثنين بعد أن فشل صناع السياسات الأوروبيون في تهدئة المخاوف المتصاعدة من أن اليونان قد تعجز عن سداد ديون وأن أزمة الديون قد تمتد إلى اقتصادات أكبر بمنطقة اليورو وبنوك المنطقة.

وتراجع اليورو واحدا بالمئة إلى 1.3642 دولار و104.90 ين مع قيام المستثمرين القلقين بزيادة الرهانات ضد العملة الموحدة إثر اجتماع غير مثمر لوزراء المالية في بولندا.

وعزز أجواء التشاؤم إزاء العملة الموحدة قرار رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو إلغاء زيارة إلى الولايات المتحدة ليرأس اجتماعا طارئا لمجلس الوزراء وخسارة انتخابية مني بها حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وقالت وسائل إعلام يونانية اليوم إن الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي قدما قائمة من 15 إجراء ينبغي التعجيل بها كشرط لصرف الشريحة التالية من أموال الإنقاذ.

وستتركز الأنظار على مؤتمر بالهاتف بين اليونان ومقرضيها الدوليين في الساعة 1600 بتوقيت جرينتش اليوم. وقال صندوق النقد الدولي إن على أثينا تنفيذ إصلاحات كي تحصل على مزيد من المساعدات.

وارتفع الدولار على نطاق واسع وتقدم إلى 76.80 ين وزاد واحدا بالمئة أمام الفرنك السويسري مسجلا 0.8840 فرنك. وارتفع مؤشر الدولار 0.8 بالمئة إلى 77.228 وهو مستوى لا يبعد كثيرا عن أعلى مستوى في سبعة أشهر 77.784.

ويبدأ مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) اجتماعا للسياسة النقدية مدته يومان غدا الثلاثاء وسط حديث عن مزيد من اجراءات التيسير النقدي مثل تمديد آجال استحقاق حيازاته من السندات.

وتعرضت العملات المرتبطة بتجارة السلع الأولية لضغوط في ظل هبوط حاد لأسواق الأسهم وأسهم القطاع المالي. وتراجع الدولار الأسترالي 1.3 بالمئة إلى 1.0231 دولار في حين هبط نظيره النيوزيلندي 0.8 بالمئة إلى 0.8212 دولار.

أ أ - ن ج (قتص)