تباطؤ نمو الناتج الصناعي الصيني في يوليو وتسارع التضخم

Tue Aug 9, 2011 12:53pm GMT
 

بكين 9 أغسطس اب (رويترز) - تباطأ نمو الناتج الصناعي للصين في يوليو تموز في حين تسارع التضخم على غير المتوقع مما يضع البنك المركزي في مأزق حيث يحاول كبح جماح الأسعار دون تكبيل اقتصاد يواجه تهديدات خارجية متنامية.

وزاد الإنتاج الصناعي 14 بالمئة عنه قبل العام وهي قراءة قوية لكنها أقل من تقديرات بلغت 14.6 بالمئة لاقتصاديين استطلعت رويترز آراءهم وأبطأ من قفزة بلغت 15.1 بالمئة في يونيو حزيران.

وارتفع التضخم السنوي إلى 6.5 بالمئة مسجلا أعلى مستوياته منذ يونيو 2008 عندما كانت أسعار النفط العالمية ترتفع صوب مستوى قياسي. وتوقع الاقتصاديون تراجعا إلى 6.3 بالمئة بعد قراءة بلغت 6.4 بالمئة في يونيو.

وتقر الصين بأن التضخم سيتجاوز هدفها السنوي البالغ أربعة بالمئة هذا العام. لكن مع احتدام أزمة الديون في الولايات المتحدة وأوروبا من المتوقع على نطاق واسع أن يبقي بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) على أسعار الفائدة دون تغيير.

وقال وي ياو الاقتصادي لدى سوسيتيه جنرال في هونج كونج "هذا هو نوع البيانات الذي كان ينبغي أن يدفع بنك الشعب الصيني لرفع أسعار الفائدة لكن في ضوء الاضطرابات الحالية في الأسواق المالية نتوقع أن يؤجلوا القرار."

وتراجعت معظم أسواق الأسهم الآسيوية اليوم الثلاثاء عقب خسائر حادة في وول ستريت مع تقييم المستثمرين لمخاطر تجدد الركود الأمريكي وتفاقم أزمة الديون السيادية في أوروبا. وكان بعض مراقبي السوق يأملون في أن تمنح أرقام قوية للنمو الصيني وتضخم أقل متنفسا من الاضطربات العالمية.

أ أ - ن ج (قتص)