خطة أوباما لخفض العجز تستهدف قاعدة الديمقراطيين

Mon Sep 19, 2011 1:39pm GMT
 

واشنطن 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - سيعرض الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الإثنين خطته لخفض العجز الأمريكي في خطوة تحظى بالشعبية تهدف إلى بلورة قاعدته من الديمقراطيين قبيل الانتخابات المقررة في نوفمبر تشرين الثاني عام 2012.

وسيتعهد أوباما برفض أي تخفيضات مقترحة لبرنامج الرعاية الصحية الذي تديره الحكومة لكبار السن ما لم يوافق الكونجرس على زيادة الضرائب على الشركات وعلى الأغنياء.

وقال مساعدون إن من شأن توصيات الرئيس للجنة العليا للكونجرس أن تحقق وفورات تزيد على ثلاثة تريليونات دولار في السنوات العشر المقبلة يأتي نصفها تقريبا من ارتفاع إيرادات الضرائب.

ويرفض الجمهوريون الذين يسيطرون على مجلس النواب الأمريكي بشدة أي زيادة للضرائب. ويرى العديد من الديمقراطيين ذلك باعتباره إشارة لأوباما ليكف عن محاولة تقديم تنازلات للجمهوريين بشأن معالجة مشكلة الديون وأن يجاهد بدلا من ذلك من أجل الناخبين الذين أوصلوه للسلطة.

وقال جارد برنشتاين من مركز أولويات السياسة والميزانية في واشنطن والمستشار الاقتصادي السابق لجو بايدن نائب الرئيس "هذه الأشياء حاسمة بالنسبة للقاعدة."

وسيطلب أوباما الذي يضغط عليه الديمقراطيون لكي يدافع عن برنامجي الرعاية الصحية ميديكير وميديكيد في إطار سعيه لحشد التأييد قبل الانتخابات المقبلة أن يتحمل الأمريكيون جميعا عبء السيطرة على عجز الميزانية.

وقال مسؤول بارز بالإدارة الأمريكية للصحفيين أمس الأحد "سيرفض أي مشروع قانون يأخذ مليما واحدا من امتيازات برنامج ميديكير الذي يستفيد منه كبار السن دون أن يطالب الأغنياء والشركات الكبيرة بدفع نصيبهم العادل."

وينظر المحللون لبرنامجي ميديكير الذي يخدم كبار السن وميديكيد الذي يخدم الفقراء باعتبارهما أكبر مساهمين في العجز الأمريكي طويل الأمد والذي يعتبره العديد من الناخبين نقطة محورية في الانتخابات المقبلة.

ومن المتوقع ان يبلغ عجز الميزانية الأمريكية هذا العام نحو 1.3 تريليون دولار.   يتبع