احتدام السباق على الرئاسة يهبط ببورصة مصر وتوقعات بارتدادة صعودية

Mon Apr 9, 2012 1:48pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 9 ابريل نيسان (رويترز) - أدى اشتعال الصراع على منصب رئيس الجمهورية في أكبر بلد عربي من حيث عدد السكان إلى تهاوي البورصة المصرية للجلسة الخامسة على التوالي لتفقد الأسهم 23.2 مليار جنيه(3.9 مليار دولار) من رأسمالها السوقي منذ بداية أبريل نيسان الجاري.

لكن محللين فنيين يتوقعون حدوث ارتدادة تصاعدية بالسوق المصرية لالتقاط الأنفاس بعد التراجع المتتالي للسوق تصعد فيها من المستوى الحالي للمؤشر الرئيسي ‭.EGX30‬‏ بالقرب من 4450-4500 نقطة إلى مستويات حول 4800 نقطة.

وقال مصطفى بدرة الخبير الاقتصادي "لابد ان يهبط السوق في ظل الصراعات السياسية في مصر الآن على منصب الرئيس. لا أحد سيضخ أموالا بالسوق. الكل سيقلق على أمواله... ولن يستثمر أحد وسط هذه الأجواء."

وتعيش مصر الآن حالة من الصراع السياسي بين جماعة الاخوان المسلمين والمجلس العسكري والاحزاب الليبرالية حول الحكومة الحالية وانتخابات الرئاسة وتشكيل الدستور.

وجاءت الانتقادات وسط خلافات بين المجلس العسكري والإسلاميين الذين قدموا مرشحين منهم لمنصب رئيس الدولة متخلين عن وعود أعلنوها من قبل.

وأغلق أمس الأحد باب الترشيح لانتخابات الرئاسة على ان تجرى يومي 23 و24 مايو أيار وتجرى جولة الإعادة - إذا لم تحسم النتيجة من الجولة الأولى - يومي 16 و17 يونيو حزيران وسيعلن اسم الفائز يوم 21 يونيو حزيران إذا أجريت الإعادة.

وقال بدرة "تصريحات خيرت الشاطر من حزب الاخوان بأن ترشيح عمر سليمان سيدفعهم لثورة ثانية ستعود بنا لنبدأ من جديد من يوم 28 يناير 2011."

وقالت لجنة الانتخابات الرئاسية إن عدد المرشحين الذين تقدموا بأوراقهم قبل غلق الباب بلغ 23 مرشحا أبرزهم إسلاميون وسياسيون من عهد مبارك.   يتبع