ارتفاع صادرات الصين إلى مستوى قياسي في يوليو واتساع الفائض التجاري

Wed Aug 10, 2011 9:58am GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

‪ بكين 10 أغسطس اب (رويترز) - ارتفعت صادرات الصين إلى مستوى قياسي في يوليو تموز مع انتعاش الصادرات إلى اوروبا والولايات المتحدة بشكل مفاجئ مما هدأ المخاوف من تأثر ثاني أكبر اقتصاد في العالم بأزمات الدين في الخارج.

لكن محللين حذروا من أنه من السابق لأوانه التسليم بأن الصادرات الصينية قادرة على الصمود في الاشهر المقبلة بينما يعاني أكبر سوقين لها من مخاوف بشأن الدين ومن تباطؤ انفاق المستهلكين إلى جانب التقلب الشديد في الاسواق المالية في الوقت الحالي.

وقال لي شون لاي الخبير الاقتصادي لدى جو تاي جونان سيكيورتيز في شنغهاي "من المرجح ان تنمو الواردات والصادرات بوتيرة أبطأ في الاشهر المقبلة ... ربما يقود اضطراب الاسواق المالية العالمية إلى انكماش في الطلب الخارجي."

واظهرت بيانات اليوم الاربعاء ان صادرات الصين ارتفعت 20.4 في المئة في يوليو عن مستواها قبل عام مسجلة أكبر زيادة منذ ابريل نيسان ومتجاوزة متوسط توقعات المحللين البالغة 17.4 في المئة.

وذكرت الادارة العامة للجمارك ان الواردات نمت بنسبة 22.9 في المئة في يوليو متمشية مع التوقعات. وكان المحللون يتوقعون نموها بنسبة 22.3 في المئة.

وقال ني ون المحلل في هوا باو تراست في شنغهاي "يواجه القطاع التجاري في الصين الكثير من عوامل عدم اليقين. الدول المتقدمة مضطرة لتطبيق اجراءات تقشف والاسواق الناشئة ربما تشدد سياستها أيضا لكي تكبح جماح التضخم."

وقبل ساعات فقط اتخذ مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) خطوة غير مسبوقة بتعهده بإبقاء أسعار الفائدة قرب الصفر لمدة عامين آخرين على الاقل مما رسم صورة قاتمة لأكبر اقتصاد في العالم.

وتشير بيانات اليوم إلى ان التباطؤ في الاقتصادين الامريكي والاوروبي لم يؤثر كثيرا بعد علي نمو الصادرات الصينية كما كان يخشى كثير من المستثمرين بل ان الصادرات القوية إلى الولايات المتحدة واوروبا رفعت قيمة الصادرات الشهرية إلى مستوى قياسي عند 175.1 مليار دولار.   يتبع