تدفق النفط الإيراني إلى آسيا يتباطأ بسبب العقوبات

Tue Apr 10, 2012 12:07pm GMT
 

طوكيو/هونج كونج 10 ابريل نيسان (رويترز) - قالت مصادر بصناعة النفط اليوم الثلاثاء ان شركات تجارية يابانية ستخفض واردات الخام الإيراني بداية من ابريل نيسان في احدث مؤشر على ان العقوبات الغربية تحد من تدفق الخام على اكبر عملاء إيران في آسيا.

وتبدي شركات التأمين ترددا متناميا في تغطية ناقلات تحمل نفطا إيرانيا وقال مسؤول كبير في إحدى وحدات شركة التكرير الصينية سينوبك ان ثمة قلقا متناميا لديها بشأن الخام الإيراني جراء خطر العقوبات على الإمدادات.

وقال يه قو هوا المدير المالي لشركة سينوبك شنغهاي للبتروكيماويات للصحفيين "الخام الإيراني قضية حساسة في الوقت الحالي. سنواصل العام الحالي توخي الحذر تجاه واردات الخام الايراني."

والصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية أكبر أربعة مشترين للخام الإيراني في اسيا وخفضت جميعا الواردات من طهران. وبسبب العقوبات أصبح من الصعب على شركات التكرير التي تريد مواصلة الاستيراد العثور على شركات شحن وشركات تأمين لضمان الصفقة وعلى بنوك لتسوية المدفوعات.

وقالت مصادر بالصناعة في اليابان ان شركات تجارية وشركات تكرير هناك ستخفض واردات الخام الإيراني بنحو 60 ألف برميل يوميا في ابريل.

ويساوي الخفض نحو 18.5 في المئة من إجمالي 322 ألفا و900 برميل يوميا استوردتها اليابان في أول شهرين من العام بحسب أحدث البيانات الحكومية المتاحة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عند وصوله إلى طوكيو اليوم الثلاثاء إنه سيبلغ مضيفيه ان من المهم مواصلة الضغط على إيران.

وقال "نعلم ان لليابانيين احتياجات خاصة واعتمادا خاصا على النفط المستورد. بكل وضوح سوف أبلغهم بمدى اهمية تكثيف الضغط على ايران لأقصى حد."

(إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)

(قتص) (سيس)