أوراسكوم للتنمية تمنى بخسارة بسبب التوترات في مصر

Fri Mar 30, 2012 12:40pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

القاهرة 30 مارس اذار (رويترز) - أعلنت شركة أوراسكوم القابضة للتنمية المصرية المدرجة في البورصة السويسرية اليوم الجمعة عن تكبدها صافي خسائر في عام بالكامل بلغت 69.7 مليون فرنك سويسري (76.82 مليون دولار) بسبب التوترات السياسية في مصر ودول عربية أخرى العام الماضي.

وتحملت الشركة المعروفة لتشييدها منتجعات فاخرة مصاريف استثنائية في 2011 بلغت 82.8 مليون فرنك شملت مخصصات واعادة تقييم عقارات استثمارية ورسوما قانونية تتعلق بالأحداث السياسية في مصر.

وحققت أوراسكوم للتنمية أرباحا بلغت 94.9 مليون فرنك في 2010 بعد حساب حصص الأقلية.

وفي أعقاب الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك في فبراير شباط 2011 دفع تراجع الاستثمار والمشاكل القانونية المحيطة بمبيعات أراضي الدولة قطاع العقارات إلى شفا الأزمة. كما أدى انخفاض اعداد السائحين إلى زيادة المشاكل على كاهل الشركات العقارية التي تبني المنتجعات السياحية.

وقالت الشركة إن إيراداتها من الفنادق تراجعت 29 بالمئة وهو ما عزته جزئيا إلى نسبة اشغال بلغت صفرا لمدة شهر في منتجعي الجونة وطابا هايتس خلال الربع الأول من 2011 وإلى اختيار الزوار للفنادق فئة أربع نجوم بدلا من الفنادق الخمس نجوم.

وأضافت الشركة أن ايراداتها من العقارات والتشييد هوت بنسة 71 بالمئة بسبب توقف أنشطة البناء لمدة 50 يوما في مصر وتباطؤ الطلب على المساكن.

وقالت الشركة في بيان إنه بالرغم من استمرار عدم اليقين المتعلق بالتطورات السياسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والاقتصاد العالمي وأسواق الائتمان الدولية فانها تتوقع تطورا أكثر حيوية في النصف الثاني من العام.

وذكرت الشركة أن اتفاقيات للحصول على تسهيلات ائتمانية بقيمة 125 مليون فرنك أبرمت في يناير كانون الثاني ستمكنها من تمويل كافة أنشطتها المزمعة في 2012 لكنها لم تفصح عن تفاصيل هذه الخطط.

(الدولار= 0.9073 فرنك سويسري)

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)