المركزي العماني سيواصل تيسير السياسة النقدية ويتوقع ارتفاع التضخم

Mon Jun 20, 2011 3:57pm GMT
 

من مارتن دوكوبيل

دبي 20 يونيو حزيران (رويترز) - قال البنك المركزي العماني اليوم الاثنين إنه قد يواصل العمل بسياسة نقدية ميسرة لتعزيز الثقة في القطاع غير النفطي رغم أن التضخم قد يرتفع بسبب الإنفاق الحكومي الذي يهدف لتهدئة التوترات الاجتماعية.

وتعمل سلطنة عمان -التي شهدت احتجاجات في وقت سابق من العام الحالي- بسياسة نقدية ميسرة منذ أوائل 2009 بعد تباطؤ التضخم عن معدلاته التي كانت في خانة العشرات في عام 2008 الذي شهد طفرة نفطية.

وقال البنك في تقريره السنوي لعام 2010 إنه قد يواصل العمل بسياسة نقدية ميسرة لبعض الوقت لتعزيز الثقة في القطاع غير النفطي لتحقيق نمو معقول في الأجل المتوسط.

وليس في سلطنة عمان سياسة نقدية مستقلة بشكل كامل لأنها كمعظم جيرانها الخليجيين تربط عملتها الريال بالدولار الأمريكي.

ويبقي البنك المركزي سعر الفائدة الذي يستخدمه لتصريف السيولة الزائدة في السوق عند نحو 0.03 بالمئة في مزاداته الأسبوعية لشهادات الإيداع وذلك قرب الحد الأدنى لنطاق الفائدة الأمريكية القياسية بين صفر و0.25 بالمئة.

وتضطر عمان إلى إبقاء أسعار الفائدة بموازاة فائدة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى حد ما لتفادي الضغط على ربط العملة عند مستوى 2.6 دولار للريال المعمول به منذ 1986.

وقام البنك المركزي بتصريف 385 مليون ريال (مليار دولار) من السوق من خلال مزاد لشهادات الإيداع اليوم الإثنين بمتوسط فائدة 0.03 بالمئة. وبلغ الطلب 395 مليون ريال.

ويبلغ سعر الريبو -الذي يستخدمه البنك لضخ السيولة من خلال شراء شهادات إيداع أو سندات حكومية- اثنين بالمئة منذ مايو ايار 2009.   يتبع