تراجع الاستثمار الأجنبي المباشر في مصر خلال الصيف

Tue Dec 20, 2011 8:16pm GMT
 

من باتريك ور

القاهرة 20 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال البنك المركزي المصري اليوم الثلاثاء ان الاستثمار الاجنبي في مصر تراجع خلال الصيف الى نحو ربع مستواه قبل عام مع هروب المستثمرين القلقين من الاضطرابات السياسية في المنطقة.

وهبط الاستثمار الأجنبي المباشر خلال الأشهر الثلاثة من يوليو تموز إلى سبتمبر ايلول إلى 440.1 مليون دولار من 1.60 مليار دولار قبل عام مما ساهم في تكون عجز في ميزان المدفوعات قدره 2.36 مليار دولار مقارنة مع فائض قدره 14.7 مليون دولار قبل عام.

وقال البنك المركزي في بيان ارسل بالبريد الالكتروني "تحقق هذا العجز تأثرا بتداعيات الأحداث التي تمر بها مصر والمنطقة العربية والتي أثرت سلبا على كل من الإيرادات السياحية وتدفقات الاستثمارات الأجنبية إلى مصر."

غير ان اجمالي التحويلات الخاصة لاسيما من المصريين العاملين في الخارج ارتفع 31 في المئة الى 4.01 مليار دولار.

وقال البنك المركزي ان ذلك ساعد في الحد من تفاقم العجز في ميزان المعاملات الجارية والذي اتسع بنسبة 67 في المئة عن مستواه قبل عام ليصل إلى 2.18 مليار دولار.

ويقول محللون ان سلسلة من الاشتباكات العنيفة ضد المجلس العسكري الحاكم في مصر منذ الإطاحة بالرئيس حسني مبارك في انتفاضة شعبية في فبراير شباط وجدولا زمنيا غامضا لنقل السلطة الى المدنيين يثنيان كلا من المستثمرين والسياح عن القدوم الى مصر.

وقال البنك المركزي ان الاستثمارات الواردة لتأسيس شركات جديدة أو زيادة رؤوس أموال شركات انخفضت 47 في المئة على اساس سنوي الى 521.9 مليون دولار خلال الفترة من يوليو إلى سبتمبر وان ايرادات السياحة تراجعت 26 في المئة الى 2.7 مليار دولار.

وقال سايمون كيتشن الخبير الاستراتيجي لدى المجموعة المالية-هيرميس في القاهرة "حتى أكون صادقا .. أعتقد أنه من المشجع أن الاستثمار الأجنبي المباشر مازال إيجابيا خلال فترة عدم يقين سياسي واقتصادي."   يتبع