شركات النفط تراهن على بقاء الأسد في سوريا

Thu Sep 1, 2011 6:58pm GMT
 

(لإضافة تعليق محلل وتحديث تفاصيل بشأن شل)

من جيسيكا دوناتي وديمتري جدانيكوف

لندن أول سبتمبر أيلول (رويترز) - تراهن شركات النفط الأوروبية على بقاء الرئيس بشار الأسد في سوريا في تناقض صارخ مع موقفها المؤيد للمعارضة الليبية قبل ستة أشهر وذلك رغم أنه من المتوقع أن يفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات نفطية على دمشق قريبا.

وتبحر عدة ناقلات إلى سوريا هذا الأسبوع إما لتسليم الوقود أو لتحميل النفط الخام وهو ما قد يشير إلى أن شركات النفط تعتقد أن المعارضة في سوريا ستفشل في الإطاحة بحكم الأسد.

وراهنت الشركات نفسها ومنها فيتول ومقرها سويسرا على العكس فيما يتعلق بالتجارة مع ليبيا. فوافقت على إمداد المعارضين للعقيد الليبي معمر القذافي بالوقود على أمل أن تكافأ على مساندتها بعد انتهاء الحرب.

وقال مصدر دبلوماسي غربي "ما تفعله شركات النفط الآن يدل على انها تعتقد أن الأسد سيفوز وانها ستتعامل معه مرة أخرى."

وأضاف "والاختلاف الكبير الذي تراه جميع هذه الشركات فيما يتعلق بليبيا هو أن في سوريا ليس هناك مكان تتجمع فيه المعارضة مثلما كان الحال في بنغازي."

لكن محللين آخرين يشكون في إمكانية بقاء الأسد ويشيرون إلى أن شركات النفط لها مصلحة مع النظام الحالي الذي وفر لها ظروفا تشغيلية مواتية.

وقالت مؤسسة اكسكلوسيف اناليسيس المتخصصة في تحليل المخاطر "من المستبعد جدا أن يصمد النظام. السؤال هو ما حجم الضرر الذي سيلحق بالبلاد."   يتبع