البيت الأبيض يخفض توقعاته للنمو الأمريكي بشكل حاد

Thu Sep 1, 2011 9:33pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

واشنطن أول سبتمبر أيلول (رويترز) - خفض الرئيس الأمريكي باراك أوباما توقعاته للنمو الاقتصادي بشكل حاد اليوم الخميس مما يسلط الضوء على التحدي الصعب الذي يواجهه لتنشيط التعافي وخلق مزيد من الوظائف.

ومن المقرر أن يلقي أوباما -الذي يتعين عليه خفض مستوى البطالة المرتفع لتحسين فرصه في الفوز بانتخابات عام 2012- خطابا هاما في الثامن من سبتمبر أيلول يعلن فيه كيف يخطط لتعزيز التوظيف والنمو الاقتصادي.

وفي مراجعته نصف السنوية للميزانية قدم البيت الأبيض بعض التلميحات لما سيعلنه الرئيس الأمريكي في خطابه الأسبوع المقبل. وقال البيت الأبيض إن الخطاب قد يتضمن مقترحات تجمع بين تخفيضات في الضرائب تستهدف الطبقة المتوسطة وإنفاقا على البنية التحتية ومساعدات للعاطلين على المدى البعيد.

وقال البيت الأبيض "هذه الإجراءات استكمال للخطوات التي يحث الرئيس الكونجرس على إنجازها وستقوي الاقتصاد وتخلق فرص عمل .. لكنها تضم أيضا إجراءات جديدة ستسرع نمو الوظائف في الأجل القصير."

وذكر البيت الأبيض في توقعاته الجديدة أن العجز سيتراجع أكثر من المتوقع ليصل إلى 8.8 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام مقارنة مع 10.9 بالمئة كانت متوقعة عند إعلان الميزانية في فبراير شباط.

ويرجع هذا التحسن إلى تخفيضات الإنفاق التي جاءت ضمن اتفاق توصل إليه أوباما مع الجمهوريين لرفع سقف الدين الأمريكي والتي ستقلص العجز بمقدار 1.45 تريليون دولار خلال السنوات العشر المقبلة.

لكن توقعات النمو الاقتصادي تراجعت. وأقر البيت الأبيض بأن التوقعات تدهورت في ظل اضطراب شديد في السوق المالية بعدما خفضت مؤسسة ستاندرد اند بورز التصنيف الائتماني الممتاز للولايات المتحدة ‪AAA‬ .

وتوقع البيت الأبيض نمو الناتج المحلي الإجمالي 1.7 بالمئة هذا العام مقارنة مع 2.7 بالمئة كانت متوقعة في فبراير. وتوقع نموا بنسبة 2.6 بالمئة في 2012 انخفاضا من 3.6 بالمئة كانت متوقعة في فبراير.   يتبع