اليورو يتراجع في ظل مخاوف من الركود وهبوط الدولار الاسترالي

Thu Mar 22, 2012 12:28pm GMT
 

لندن 22 مارس اذار (رويترز) - تراجع اليورو اليوم الخميس ولا يزال معرضا لمزيد من الهبوط بعد أن أثارت بيانات ضعيفة من منطقة اليورو المخاوف مجددا من ركود في المنطقة بينما دفعت بيانات صينية محبطة الدولار الاسترالي مرتفع العائد للانخفاض.

وأظهرت مسوح لمديري المشتريات انخفاضات غير متوقعة في نشاط الصناعات التحويلية والخدمات في منطقة اليورو في مارس آذار جراء هبوط حاد في نشاط المصانع في فرنسا وألمانيا.

ودفع ذلك اليورو للتراجع إلى أدنى مستوياته في الجلسة أمام الدولار والين. فقد هبط أمام الدولار إلى 1.3133 دولار. وقلصت العملة الأوروبية خسائرها بعد ذلك لتبلغ 1.3160 دولار منخفضة 0.4 بالمئة. ولم يستبعد متعاملون إمكانية أن يتكبد اليورو مزيدا من الخسائر ليتجه صوب 1.3004 دولار.

ومقابل الين انخفض اليورو 0.9 في المئة إلى 109.15 ين بعد أن هبط إلى أدنى مستوى في أسبوع عند 108.79 ين على منصة إي.بي.إس للتداول الالكتروني بعدما قام بعض مستثمري الأجل الطويل ببيع اليورو عقب بيانات مديري المشتريات.

وقال نيلز كريستنسن خبير العملات لدى نورديا في كوبنهاجن "عندما نرى أرقاما مثل هذه من منطقة اليورو فإن ذلك سيجعل بالقطع آفاق النمو مثار تساؤل ويشير إلى ركود خفيف.

وفي وقت سابق أظهرت بيانات تقلص نشاط المصانع في الصين في مارس للشهر الخامس على التوالي مما أثار مخاوف من الأخطار التي تواجه النمو العالمي.

وأثر ذلك على العملات المرتبطة بالنمو وبصفة خاصة الدولار الاسترالي نظرا لارتباط استراليا بعلاقات تجارية وثيقة مع الصين.

وتراجع الدولار الاسترالي أمام الدولار الأمريكي نحو واحد في المئة إلى 1.0356 دولار أمريكي وهو أدنى مستوى في شهرين.

(إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)