22 أيلول سبتمبر 2011 / 13:52 / بعد 6 أعوام

مقابلة- منطقة خليفة الصناعية في أبوظبي تغري المستثمرين الآسيويين

من ستانلي كارفالو

أبوظبي 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال خالد سالمين نائب الرئيس التنفيذي للمناطق الصناعية في شركة أبوظبي للموانئ المالكة لمنطقة خليفة الصناعية (كيزاد) إن المنطقة الصناعية العملاقة الجديدة تجتذب مستثمرين من آسيا لإقامة مشروعات ومساعدة الإمارة على تنويع اقتصادها بعيدا عن النفط.

وتقع كيزاد في منطقة الطويلة في منتصف المسافة بين أبوظبي ودبي على مساحة 421 كيلومترا مربعا (ثلثي مساحة سنغافورة) وهي أكبر منطقة صناعية في دولة الامارات العربية المتحدة.

ومن المنتظر الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى في كيزاد قبل نهاية 2012 باستثمارات تبلغ 7.2 مليار دولار وستعقبها مراحل أخرى في إطار خطط لإنشاء مجمعات صناعية حول ميناء جديد.

وفي هذه الأثناء تعكف الإدارة العليا على تسويق المشروع في آسيا وإقامة علاقات تعاون مع بنوك آسيوية لتسهيل الاستثمارات المستقبلية.

ونظمت كيزاد في وقت سابق هذا العام جولات ترويجية في ثلاثة اقتصادات آسيوية كبرى هي الهند والصين وكوريا الجنوبية إضافة إلى ألمانيا.

وقال سالمين "كانت ردود الفعل إيجابية .. ويتعلق الأمر أيضا بجذب استثمار أجنبي مباشر."

وأضاف أن كيزاد تخطط لفتح مكاتب في هذه الدول وستبدأ قريبا في الهند. ووقعت الشركة حتى الآن اتفاقات مع البنك الصناعي والتجاري الصيني وسيتي بنك واتش.اس.بي.سي وبنك بارودا الهندي.

وتابع "هناك حاجة لأن تسهم الصناعة في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي ونحن واثقون في أن كيزاد ستسهم بما يصل إلى 15 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي لأبوظبي بحلول عام 2030."

والإمارات للألمنيوم (إيمال) هي أول شركة تنشئ مركزا لها في كيزاد. ووقعت نحو 30 شركة اتفاقات لإنشاء مراكز في المنطقة وهناك حوالي 100 شركة أخرى تنتظر موافقات.

وقال سالمين إن الاتفاقات التي تم التوصل إليها مع شركات خاصة وحكومية تتعلق بمشروعات في الألومنيوم والصلب والزجاج والأنشطة اللوجستية.

وتستثمر أبوظبي الغنية بالنفط مليارات الدولارات في الصناعة والسياحة والبنية التحتية والأنشطة العقارية لتنويع اقتصادها بعيدا عن النفط. وشكلت الصناعات التحويلية 5.5 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي الاسمي لأبوظبي في 2010 بحسب أحدث الأرقام.

وقال سالمين إنه مع تصدير نحو 60 إلى 80 في المئة من المنتجات المصنعة في كيزاد يستطيع المستثمرون أيضا الحصول على تمويل من مؤسسات ضمان الصادرات التي تقدم قروضا طويلة الأجل بفائدة منخفضة.

وتستهدف كيزاد التي تقوم الحكومة بتمويلها بالكامل ثمانية مجمعات صناعية هي مجمع الألومنيوم ومجمع الصلب ومجمع المنتجات الهندسية المعدنية ومجمع البتروكيماويات والكيماويات ومجمع الأدوية والمعدات الطبية ومجمع الأغذية ومجمع الورق والطباعة والتغليف.

وسيتزامن إتمام المرحلة الأولى في كيزاد بنهاية 2012 مع إكمال المرحلة الأولى من البنية التحتية لميناء خليفة بطاقة مبدئية لمناولة مليوني حاوية نمطية و12 مليون طن من البضائع العامة سنويا.

ومن المتوقع بحلول 2030 أن تنمو طاقة الميناء إلى 15 مليون حاوية نمطية و35 مليون طن من البضائع العامة.

وستظل مدينة أبوظبي الصناعية ومنطقة المصفح وهما مركزان صناعيان قديمان في الإمارة مستقلتين مع استمرارها بخطط لتطوير الصناعة.

وفي دبي المجاورة توجد المنطقة الحرة لجبل علي التي أنشئت منذ أكثر من عقدين وتساهم بنحو 25 في المئة في الناتج المحلي الإجمالي للإمارة.

ع ر - ع ه (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below