22 كانون الأول ديسمبر 2011 / 19:13 / بعد 6 أعوام

مقابلة- جنوب السودان يتطلع لاستثمارات في الزراعة وإنتاج الغذاء

من أولف ليسينج

جوبا 22 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت مسؤولة حكومية اليوم الخميس إن جنوب السودان يأمل في اجتذاب مستثمرين من دول الخليج العربية وإسرائيل والصين ودول افريقية لتعزيز إنتاج المواد الغذائية الأساسية.

وأعلنت دولة جنوب السودان استقلالها في يوليو تموز بعد إجراء استفتاء على الانفصال بموجب اتفاق سلام موقع مع الخرطوم عام 2005. وتواجه أحدث دولة في افريقيا نقصا في الغذاء وتحديات اقتصادية صعبة مثل التضخم السنوي الذي بلغ حوالي 80 بالمئة في نوفمبر تشرين الثاني.

ويقول برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إن نحو 2.7 مليون شخص في جنوب السودان سيحتاجون إلى مساعدات غذائية بداية من العام المقبل لأن العنف المنتشر وتلف المحاصيل أثرا سلبا على الإنتاج الزراعي.

وقالت اليزابيث مانوا ماجوك وكيلة وزارة التجارة والصناعة والاستثمار إن جنوب السودان أجرى محادثات مع مستثمرين من دول الخليج العربية وإسرائيل والصين وأوغندا وهولندا لدعوتهم للاستثمار في الإنتاج الزراعي.

وقالت ماجوك في مقابلة في العاصمة جوبا ”الحكومة جعلت إنتاج الغذاء في قمة أولوياتها ... 80 بالمئة من جنوب السودان يعتمد على الزراعة.“

وأضافت ”لم يتم تقديم التزام جاد حتى الآن ... لكن اهتمام المستثمرين كبير.“

وقالت إن جنوب السودان يريد أن يرفع إنتاج المواد الغذائية الأساسية مثل السكر والأرز والبقول والبذور الزيتية والماشية والقطن بمساعدة المستثمرين.

وقالت ماجوك ”نستورد كل شيء حتى الطماطم. ينبغي أن ننتج هذا بأنفسنا ... لدينا الأراضي الزراعية والموارد.“

وذكرت أن الحكومة تستعد لطرح عطاءات لدعوة المستثمرين لتحديث مصانع الأغذية التي تضررت أثناء الحرب الأهلية وهي مستعدة أيضا لإقامة شراكات أخرى مثل الاستثمارات في الأراضي الزراعية لكنها لم تخض في التفاصيل.

وتحاول دول الخليج العربية شراء أو استئجار أراض زراعية في افريقيا وآسيا لضمان الحصول على إمدادات الغذاء لكن المزارعين المحليين عارضوا هذه الاستثمارات في بعض البلدان.

ويواجه جنوب السودان ضغوطا لتنويع اقتصاده بعيدا عن النفط الذي يشكل 98 بالمئة من إيرادات البلاد. وقال صندوق النقد الدولي إن الاحتياطيات النفطية ستتراجع إلى النصف بحلول 2020 إذا لم يتم التوصل إلى اكتشافات جديدة.

وقالت ماجوك إن الحكومة تريد تسهيل التجارة مع دول شرق افريقيا مثل أوغندا وكينيا وهي تدرس إقامة مناطق للتجارة الحرة في المناطق الحدودية.

وأضافت ”المستشارون يعدون دراسة بشأن المناطق الحرة. لم نعلنها حتى الآن.“

وتعتمد دولة جنوب السودان الحبيسة على الواردات لسد معظم احتياجاتها وهو ما يرفع التضخم. والطرق التي تربطها بأوغندا وكينيا في حالة سيئة وقد عطلت التوترات مع الخرطوم الإمدادات القادمة من الشمال.

وقالت ماجوك عن تأثير التوترات مع الخرطوم على التبادل التجاري ”خسارتهم أكبر من خسارتنا لأننا سوق كبيرة.“

وأضافت أن الحكومة أقرت قوانين جديدة للاستثمار وتوشك على إقرار مجموعة قوانين أخرى لتحسين الحماية القانونية للشركات الأجنبية.

ع ه - م ل (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below