رئيس البورصة العراقية يتوقع تضاعف القيمة السوقية إلى مثليها

Thu Oct 13, 2011 9:46am GMT
 

من أسيل كامي

أربيل (العراق) 13 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - توقع الرئيس التنفيذي للبورصة العراقية تضاعف القيمة السوقية للبورصة إلى مثليها لتصبح ثمانية مليارات دولار فور إدراج شركات المحمول الثلاثة العاملة في البلاد.

وتفرض شروط التراخيص على الشركات الثلاثة إدراج أسهمها في البورصة المحلية. والشركات الثلاثة هي آسيا سيل -التابعة لاتصالات قطر (كيوتل)- وكورك تليكوم -المملوكة جزئيا لفرانس تليكوم وأجيليتي الكويتية- وزين العراق التابعة لزين الكويتية.

ولم تتحول أي من الشركات الثلاث بعد إلى شركة مساهمة وهو شرط رئيسي وخطوة أولى صوب الطرح العام في البورصة العراقية. لكن الجهات التنظيمية منحت الشركات الثلاث مزيدا من الوقت لاستكمال العملية التي كان يفترض في البداية أن تتم بحلول 31 أغسطس آب.

وقال الرئيس التنفيذي للبورصة العراقية طه أحمد عبد السلام أمس الأربعاء إن القيمة السوقية الحالية التي تبلغ أربعة مليارات دولار قد تتضاعف إلى مثليها ما إن تتمكن شركات المحمول من إدراج أسهمها في الأشهر المقبلة.

وصرح لرويترز على هامش مؤتمر عن البورصة عقد في أربيل في شمال العراق بأنه إذا ما دخلت شركات قطاع الاتصالات في السوق وتم الطرح العام الأولي كما يتوقعه بطريقة صحيحة وايجابية فانه يتوقع أن يتضاعف هذا الرقم إلى مثليه إن لم يكن أكثر.

وفي الأسبوع الماضي استبعد مسؤول في هيئة الاعلام والاتصالات أن تجري أي عمليات طرح أولي حتى منتصف العام المقبل.

ولم تكن في العراق صناعة للهاتف المحمول في عهد الرئيس السابق صدام حسين لكن القطاع شهد نموا سريعا منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003. والسوق العراقية واحدة من أسواق قليلة في المنطقة تشهد نموا في أعداد المشتركين بنسبة في خانة العشرات.

وهناك حاليا نحو 23 مليون مشترك في خدمات الهاتف المحمول في العراق وفقا لبيانات هيئة الاعلام والاتصالات التي تنظم عمل القطاع في البلاد.   يتبع