مصادر: اليابان تضع بندا للظروف القهرية في عقود النفط الإيراني

Tue Apr 3, 2012 10:35am GMT
 

طوكيو 3 ابريل نيسان (رويترز) - قالت مصادر في قطاع النفط اليوم الثلاثاء إن شركات تكرير يابانية وضعت بندا في عقود سنوية مع إيران يعفيها من تحمل أي عقوبة إذا حالت عقوبات دولية دون تسلم مستوردي الخام للنفط الإيراني.

وتجد شركات التكرير صعوبة في العثور على شركات لشحن النفط وشركات للتأمين على الشحنات وبنوك لتسوية المدفوعات لإيران في ظل العقوبات الدولية.

واليابان ثالث أكبر مشتر للنفط الإيراني. وتفاوضت شركات التكرير اليابانية لتضمين العقوبات في بند غالبا ما يقتصر على إعفاء المشترين من المسؤولية في حالات الحرائق أو الحوادث أو الكوارث الطبيعية.

ويعفي بند الظروف القاهرة الأطراف الموقعة من العقوبة المنصوص عليها في حالة عدم الالتزام بشروط العقد اذا كان ذلك نتيجة ظروف خارجة عن إرادتها.

ويتيح هذا لشركات التكرير في ثالث أكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم تجنب تحمل اي مسؤولية اذا عجزت عن استيراد الخام نتيجة تصعيد العقوبات الصارمة.

وقال مصدر طلب عدم نشر اسمه "لا يتضمن البند تفاصيل ولكن يمكن للمشترين اللجوء اليه في حالة العجز عن تحميل شحنات ايرانية بسبب العقوبات."

وتتفاوض شركات يابانية مع ايران منذ شهور لتجديد العقود السنوية لعام 2012. وتبدأ معظم العقود في اليابان والهند من ابريل نيسان.

(إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)

(قتص)