شمال السودان يجابه تحديات اقتصادية بعد انفصال الجنوب

Wed Jul 13, 2011 1:55pm GMT
 

من أولف ليسينج

الخرطوم 13 يوليو تموز (رويترز) - تغمر البهجة قلوب سكان جنوب السودان في الأيام الأولى من الانفصال عن الشمال.. بينما يرى شماليون مثل بائع الأطعمة معتصم سليمان صعوبات قادمة.

فعندما انفصل جنوب السودان رسميا عن شماله يوم السبت الماضي فقد الشمال معظم احتياطياته النفطية في وقت يتسارع فيه معدل التضخم بشدة.

وقال سليمان وهو يقف خلف منضدة عليها خضروات معلبة وعصائر وحلوى في متجره الصغير الواقع بسوق في وسط الخرطوم "حدثت زيادة قوية في الأسعار خلال الأسبوعين الماضيين. يمكننا أن نقول إنها ارتفعت بما بين 10 و15 في المئة."

وأضاف قائلا لرويترز "حركة البيع والشراء تراجعت بوضوح في هذه السوق."

ويتوقع سليمان أن يدفع المواطنون العاديون من أمثاله ثمن فقد الشمال لثلثي إنتاج البلاد من النفط البالغ 500 ألف برميل يوميا إجمالا.

ويجيء فقد المصدر الرئيسي لإيرادات الدولة في وقت يعاني فيه الشمال من حظر تجاري أمريكي ونقص في العملة الأجنبية وتضخم سنوي بلغ نحو 17 في المئة في يونيو حزيران.

ومع سيطرة الشمال على الميناء الوحيد والمصافي اللازمة لبيع النفط سيكون لزاما على الجنوب أن يقتسم معه الإيرادات من خلال دفع رسوم مقابل استخدام خطوط الأنابيب ومنشآت أخرى بالشمال.

لكن محللين يقولون إن نصيب الخرطوم من إيرادات النفط التي تتقاسمها بالتساوي مع الجنوب حتى الآن قد ينخفض إلى 40 في المئة أو أقل مما سيؤثر على الموازنة ويقلص تدفقات العملة الأجنبية اللازمة لشراء الغذاء وغيره من الواردات.   يتبع