أول ناقلة تغادر مرفأ جديدا لتصدير النفط في العراق

Tue Mar 13, 2012 2:31pm GMT
 

البصرة (العراق) 13 مارس اذار (رويترز) - قالت مصادر إن أول ناقلة نفطية غادرت منصة عائمة جديدة قبالة ساحل جنوب العراق اليوم الثلاثاء مفتتحة مسارا جديدا تتوقع بغداد أن يزيد صادراتها إلى مستويات قياسية.

وبدأت الناقلة ميرسك هيرادو التحميل من المرفأ الجديد يوم الخميس.

وقال مصدران من شركة نفط الجنوب إن الناقلة التي غادرت اليوم تحمل مليوني برميل من النفط للتسليم في أمريكا الشمالية مما يشير إلى أن المرفأ الجديد رفع صادرات العراق بأكثر من 300 ألف برميل يوميا.

والمرفأ هو الأول الذي تم تشغيله من أربعة مرافئ تبلغ الطاقة التصديرية المتوقعة لكل منها 850 ألف برميل يوميا وستزيد الطاقة التصديرية للبلاد إلى أكثر من مثليها.

وتقوم لايتون هولدنجز الاسترالية ببناء المرافئ. وتأخر تشغيل المرفأ الأول أسابيع بسبب سوء الأحوال الجوية في الخليج.

وعلى مدى عقود تأثر إنتاج النفط العراقي بضعف البنية التحتية جراء الحرب والعقوبات وافتقر إلى طاقة تصديرية كافية على ساحله على الخليج.

وقال وزير النفط العراقي هذا الشهر إن الإنتاج تجاوز ثلاثة ملايين برميل يوميا للمرة الأولى منذ عام 1979. وقال مسؤول نفطي عراقي أمس الإثنين إن من المنتظر أن يتجاوز متوسط الصادرات 2.3 مليون برميل يوميا الشهر القادم محققا مستوي قياسيا لفترة ما بعد الحرب ومرتفعا من 2.01 مليون برميل يوميا في الشهر الماضي.

وأعلن العراق عن خطط في السنوات القليلة الماضية لزيادة إنتاجه بوتيرة سريعة مبرما صفقات ضخمة مع شركات عالمية ومستهدفا إنتاج ما يصل إلى 12 مليون برميل يوميا على الأمد البعيد.

وبينما يقول معظم المحللين في الصناعة إن هذا الهدف طموح أكثر من اللازم فإن زيادة الإنتاج إلى مثليه ليبلغ ستة ملايين برميل يوميا يبدو أكثر واقعية وسيجعل العراق ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك بعد السعودية وواحدا من أكبر مصادر النفط الجديد في العالم في السنوات القادمة.

ع ر - ع ه (قتص)