التضخم في منطقة اليورو قد يكون بلغ الذروة في سبتمبر

Fri Oct 14, 2011 12:19pm GMT
 

بروكسل 14 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أظهرت بيانات اليوم الجمعة أن أسعار الملابس والوقود دفعت معدل التضخم في منطقة اليورو إلى أعلى مستوى في 35 شهرا في سبتمبر أيلول لكن التباطؤ الاقتصادي يشير إلى أن التضخم ربما بلغ ذروته بالفعل مما يفتح الباب لخفض أسعار الفائدة بنهاية العام.

وبلغ التضخم في منطقة اليورو ثلاثة بالمئة في سبتمبر متمشيا مع توقعات اقتصاديين في استطلاع أجرته رويترز ودون تغير عن تقديرات أولية نشرها مكتب احصاءات الاتحاد الاوروبي (يوروستات) نهاية الشهر الماضي.

وفاجأ هذا الرقم الخبراء الاقتصاديين عند نشره في 30 سبتمبر ومن المرجح أنه أسهم في قرار البنك المركزي الأوروبي هذا الشهر بإبقاء أسعار الفائدة عند 1.5 بالمئة رغم تباطؤ الاقتصاد الأوروبي.

لكن بعض الاقتصاديين يقولون الآن إن البنك المركزي الأوروبي -الذي يستهدف إبقاء التضخم قرب اثنين بالمئة- يمكن أن ينحي المخاوف بشأن أسعار المستهلكين جانبا لأن أزمة الديون السيادية في أوروبا تؤثر سلبا على الطلب وتقلل الضغط على الأسعار.

وبلغ تضخم أسعار الطاقة في منطقة اليورو 12.4 بالمئة في سبتمبر مقارنة مع 11.8 بالمئة في نفس الفترة قبل عام.

وقال يوروستات إن أسعار المستهلكين ارتفعت 0.8 بالمئة على أساس شهري مدفوعة بأسعار الملابس التي قفزت 14.1 بالمئة.

وذكر مكتب الاحصاءات أن بيانات التجارة في منطقة اليورو لشهر أغسطس آب تظهر أن الصادرات مازالت تنمو إذ ارتفعت 4.7 بالمئة عن مستواها في يوليو تموز.

وزادت الواردات 2.7 بالمئة.

ع ه (قتص)