الاستجابة لمطالب عاملين مضربين في شركة نفط ليبية

Fri Oct 14, 2011 4:09pm GMT
 

طرابلس 14 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال عاملون مضربون في شركة الواحة للنفط في ليبيا لرويترز إن أكبر مسؤول نفطي في البلاد وعد بعزل مديريهم الذين يتهمونهم بالتعاون مع قوات معمر القذافي خلال الحرب.

وحصلت الشركة -وهي مشروع مشترك بين شركات كونوكوفيليبس وماراثون واميرادا هيس الأمريكية- على نصيب وافر من المتاعب بعد أن استخدم مقاتلو القذافي حقولها النفطية كقواعد وقصفها حلف شمال الأطلسي ثم خربتها كتائب القذافي أثناء فرارها.

وقال عاملون في الحقول إن لديهم أدلة موثقة تثبت أن مديري الواحة أمدوا قوات القذافي بالغذاء والمأوى وبمعدات قيمتها ملايين وإنهم يرفضون العمل معهم مرة أخرى.

وقال عبد الحميد فرج -وهو أحد العاملين- إنه سيجري استبدال رئيس مجلس الإدارة بشير الأشهب ونائبه وهو ما أكده مصدران في المؤسسة الوطنية للنفط.

ويأتي هذا بعد عزل واستبدال رئيس مجلس إدارة شركة سرت للنفط.

وحذر رئيس المؤسسة الوطنية للنفط نوري بالروين من أن التخلص من طبقات من الإدارة العالية لشركات النفط التي تكافح للوقوف على أقدامها مجددا قد يسبب فوضى إدارية ويؤدي لتأخيرات لا داعي لها.

لكن العاملين في شركة الواحة للنفط نظموا مظاهرات صاخبة لعدة أسابيع خارج مكتبه وطردوا مديريهم بالقوة من مقر الشركة مما لم يترك خيارا لبالروين سوى الاستجابة لهم.

وقال مصدر في المؤسسة الوطنية للنفط "هذا مؤسف لأن ذلك لم يكن خطأهم. في ذلك الوقت لم تكن تستطيع أن تقول لا للقذافي."

ويقول المهندسون الذين عاينوا حقول شركة الواحة إن إصلاح الأضرار قد يستغرق ما يصل إلى ستة أشهر.   يتبع