4 كانون الثاني يناير 2012 / 19:03 / منذ 6 أعوام

مسح لرويترز: ارتفاع إمدادات نفط أوبك إلى أعلى مستوى في 3 سنوات

(لإضافة اقتباسات)

لندن 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - أفاد مسح لرويترز اليوم الأربعاء أن إنتاج دول منظمة أوبك من النفط الخام ارتفع في ديسمبر كانون الأول إلى أعلى مستوياته منذ أكتوبر تشرين الأول 2008 إذ لا يبدو أن أعضاء المنظمة بدأوا خفض إنتاجهم لإفساح المجال لعودة الإمدادات الليبية.

وأظهر المسح الذي شمل مصادر في شركات نفطية ومسؤولين في أوبك ومحللين أن امدادات المنظمة التي تضم 12 دولة بلغت 30.74 مليون برميل يوميا في المتوسط الشهر الماضي ارتفاعا من 30.62 مليون برميل يوميا في نوفمبر تشرين الثاني.

ويشير المسح إلى أن امدادات أوبك التي تضخ أكثر من ثلث الانتاج العالمي تتجاوز سقف الانتاج الذي اقرته المنظمة في 14 ديسمبر عند 30 مليون برميل يوميا إذ أن تخطي سعر النفط 100 دولار للبرميل لا يشجع على خفض الامدادات.

وجاءت أكبر زيادة في امدادات أوبك في الشهر الماضي من ليبيا حيث يواصل الانتاج تعافيه بعدما توقف تماما خلال الانتفاضة التي اطاحت بمعمر القذافي.

وقال صامويل جيزوك المستشار لدى كيه.بي.سي انرجي ايكونوميكس ”من المثير للدهشة مدى النجاح الذي حققه الليبيون حتى الآن.“

وارتفعت صادرات ليبيا والطلب من المصافي إلى 750 ألف برميل يوميا في ديسمبر بحسب المسح مقارنة مع 250 ألفا في نوفمبر ولكنها أقل من أرقام الإنتاج التي ذكرها مسؤولون ليبيون.

وتراجعت أسعار النفط اليوم الأربعاء ثم عادت للصعود بعد أن قال دبلوماسيون إن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق مبدئي لحظر استيراد النفط الإيراني. وارتفع خام برنت 1.23 دولار إلى 113.36 دولار للبرميل بحلول الساعة 1447 بتوقيت جرينتش.

ولا يظهر المسح مؤشرات تذكر على أن دول الخليج العربية في أوبك تخفض إنتاجها بشكل ملحوظ لإفساح المجال لزيادة الإنتاج الليبي.

وزادت السعودية وحلفاؤها الخليجيون في أوبك إنتاجهم من جانب واحد في النصف الثاني من 2011 بعد أن أخفقوا في إقناع إيران وأعضاء آخرين في المنظمة بزيادة الإنتاج بشكل جماعي لتعويض انقطاع الإمدادات الليبية.

وحلت أوبك الخلاف الذي استمر ستة أشهر في اجتماعها في ديسمبر الماضي في فيينا بإقرار سقف للإنتاج عند 30 مليون برميل يوميا.

لكن محللين قالوا إنه في غياب حصص محددة لكل عضو سيبقى تجاوز سقف الإنتاج الجديد احتمالا قائما.

وتم تعديل إنتاج السعودية في نوفمبر بزيادة 350 ألف برميل يوميا ليصبح 9.8 مليون برميل يوميا إذ انها شحنت مزيدا من النفط إلى عملاء في آسيا. ووفقا لمصادر في المسح لم يتراجع الإنتاج في ديسمبر إلا قليلا.

وقال مصدر ملاحي ”كانت هناك زيادة كبيرة في نوفمبر وما رأيته في ديسمبر لا يشكل تغيرا فعليا .. ربما خفض بسيط لكنه ليس كبيرا.“

وزادت الكويت إنتاجها في ديسمبر وارتفعت الإمدادات من دولة الامارات العربية المتحدة. وقدمت مصادر في المسح تقديرات منخفضة للإنتاج الكويتي مقارنة بما ذكره مسؤولون نفطيون كويتيون قالوا إن البلاد تضخ ثلاثة ملايين برميل يوميا أو أكثر.

وزاد أيضا إنتاج فنزويلا قليلا مع إكمال أعمال صيانة في ديسمبر.

وفي المقابل تراجعت إمدادات أنجولا. وانخفضت إمدادات نيجيريا مع توقف إنتاج حقل بحري تابع لشركة شل بسبب تسرب نفطي.

ع ر - ع ه (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below