مصحح/مسؤول إيراني: لدينا بدائل لمواجهة حظر أوروبي لصادراتنا النفطية

Wed Jan 4, 2012 7:30pm GMT
 

(إعادة لتوضيح أن تصريحات المسؤول جاءت قبل الاتفاق الأوروبي وليس بعده)

لندن 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤول كبير في قطاع النفط الإيراني لرويترز إن إيران لديها طرق بديلة لبيع نفطها إذا حظر الاتحاد الأوروبي استيراد الخام الإيراني وإنها تعتزم تصدير نحو 2.3 مليون برميل يوميا هذا العام.

وقال دبلوماسيون أوروبيون اليوم الأربعاء إن حكومات الاتحاد الأوروبي توصلت إلى اتفاق مبدئي لحظر استيراد النفط الإيراني في دول الاتحاد لكنها لم تقرر متى سيبدأ تطبيق الحظر.

وقال محسن قمصري مدير الشؤون الدولية في شركة النفط الوطنية الإيرانية عبر الهاتف من طهران قبل قليل من نشر الخبر إن طهران درست بالفعل طرقا مختلفة للتعامل مع الأمر.

وقال "يمكننا استبدال بعض هؤلاء المشترين بسهولة شديدة." وأضاف أن جزءا من الكميات التي ستتعرض للحظر -وليس كلها- قد يتجه إلى الصين ودول أخرى في آسيا وافريقيا. ومن المستبعد أن تخزن إيران النفط الخام في ناقلات لأن هذا حل في الأجل القصير فقط.

وقال قمصري إنه يتوقع أن تبقى الشحنات كما هي هذا العام دون تغير.

وأضاف "هناك طلب مرتفع للغاية من عملائنا لذلك توجد نفس الكمية (أكثر من 2.3 مليون برميل يوميا) في عقودنا."

وقال إن نحو 30 بالمئة أو 700 ألف برميل يوميا من إمدادات النفط الإيراني تتجه غربي السويس. وتصدر إيران أكثر من نصف هذه الكمية إلى أوروبا ونحو 200 ألف برميل يوميا إلى تركيا والكمية المتبقية إلى افريقيا.

وتقدر وكالة الطاقة الدولية صادرات إيران إلى الاتحاد الأوروبي بنحو 450 ألف برميل يوميا.

ع ه (قتص) (سيس)