كوريا الجنوبية تسعى لإعفائها من عقوبات جديدة على إيران

Thu Dec 15, 2011 1:09pm GMT
 

سول 15 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤولون حكوميون اليوم الخميس إن كوريا الجنوبية ستنضم لليابان في سعيها لأن تعفى من عقوبات جديدة قد تفرضها الولايات المتحدة تهدد تدفقات النفط من إيران عن طريق إغلاق قنوات دفع ثمن الخام الإيراني.

وكوريا الجنوبية هي خامس اكبر مستورد للنفط الخام في العالم وإيران تمدها بنحو عشرة بالمئة من احتياجاتها لتشغيل اقتصادها الصناعي المدفوع بالصادرات.

وقالت مصادر إن سول وهي من اكبر حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة ستسعى على الارجح لإعفائها من تنفيذ تشريع أمريكي يهدد بعقوبات في الولايات المتحدة على المؤسسات المالية التي تتعامل مع البنك المركزي الإيراني.

وأضافوا أنه إذا فشلت كوريا الجنوبية في الحصول على الاعفاء قد تطلب فترة سماح لإجراء ترتيبات جديدة لتجنب مخالفة العقوبات.

ولدى إيران حسابات في بنك ووري الكوري الحكومي وبنك كوريا الصناعي لسداد قيم واردات النفط وتريد كوريا الجنوبية الإبقاء على هذه الحسابات.

وقال مصدر حكومي طلب عدم نشر اسمه لرويترز "لا ندرس إغلاق الحساب المقوم بالوون إذ من المرجح بدرجة كبيرة ألا يتأثر بنك ووري وبنك كوريا الصناعي بمشروع القانون حتى إذا تمت الموافقة عليه."

وتسعى اليابان وهي مستورد كبير للنفط الإيراني كذلك لإعفائها من العقوبات.

ويسمح التشريع الأمريكي الذي يأمل الساسة في واشنطن في إقراره هذا الأسبوع بإعفاء بعض الدول التي تتعاون مع الولايات المتحدة في الضغط على إيران لإيقاف برنامجها النووي.

وقالت مصادر انه من المتوقع ان تعلن كوريا الجنوبية عقوبات إضافية على إيران في موعد قريب قد يكون هذا الأسبوع لكن هذه الاجراءات من المرجح ان تكون مطابقة لتلك التي فرضتها اليابان الأسبوع الماضي على إيران ولن تشمل حظرا على واردات النفط من إيران. وشددت اليابان عقوباتها على إيران الاسبوع الماضي.   يتبع