انخفاض التوظيف في منطقة اليورو وارتفاع تكلفة ساعة العمل

Thu Mar 15, 2012 2:04pm GMT
 

بروكسل 15 مارس اذار (رويترز) - تقلص عدد أصحاب الوظائف في منطقة اليورو مجددا في الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2011 بينما ارتفعت تكلفة ساعة العمل مما يشير إلى الصعوبات التي تواجهها أوروبا لتحقيق تعاف في الوظائف مماثل لما يحدث في الولايات المتحدة.

وقال مكتب الإحصاءات التابع للاتحاد الأوروبي (يوروستات) اليوم الخميس إن التوظيف في 17 دولة تستخدم اليورو انخفض 0.2 في المئة في الربع الأخير من العام الماضي مقارنة مع الربع الثالث.

وتقلص حجم العمالة بالنسبة نفسها في الربع الثالث عن الربع الثاني حيث بدأت تظهر الآثار الاقتصادية المدمرة لأزمة الديون السيادية في المنطقة مسببة أضرارا لثقة الشركات والائتمان.

ويبدو الآن أن منطقة اليورو تجاوزت الجزء الأسوأ من الأزمة وقام البنك المركزي الأوروبي بطمأنة المستثمرين بتقديم قروض للبنوك قيمتها تريليون يورو بفائدة منخفضة إضافة إلى التزام قادة الاتحاد الأوروبي بالإجراءات التقشفية من خلال معاهدة مالية جديدة في المنطقة.

لكن مع اتجاه المنطقة صوب الركود هذا العام فإن الأسر تعاني من خفض الإنفاق الحكومي وتجميد الأجور وارتفاع معدلات البطالة في ظل محاولات المنطقة لخفض الديون.

ومن غير المرجح أن يشعر الأوروبيون بشكل يذكر بتأثير أي تعاف في الجزء الأخير من 2012 بخلاف الولايات المتحدة حيث سجل التوظيف في القطاعات غير الزراعية نموا تجاوز 200 ألف وظيفة في فبراير شباط للشهر الثالث على التوالي مما يبشر بتعاف قوي من التأثيرات العالمية لأزمة الديون.

وارتفعت البطالة في منطقة اليورو إلى 10.7 في المئة أو نحو 17 مليون شخص في يناير كانون الثاني مسجلة رقما قياسيا جديدا.

ع ر - ع ه (قتص)